إعلانات
اقتصاد

السعيد:الدولة تستهدف زيادة الاستثمارات بنسبة 70%

إعلانات

هالة السعيد توضح أبرز القطاعات المستفيدة من ارتفاع الاستثمارات

أكدت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن الدولة المصرية تقوم بـ زيادة الاستثمارات العامة بالتركيز على عدد من القطاعات الواعدة التي تمثل ركيزة أساسية لدفع النمو في المرحلة المقبلة مثل قطاعات الخدمات الصحية والمستلزمات الطبية، الزراعة، الصناعات الغذائية، الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتشييد والبناء والصناعات التحويلية.

وأضافت هالة السعيد، أن الدولة تستهدف زيادة الاستثمارات العامة بنسبة 70% ، بما يعكس الأولويات التي فرضتها أزمة كورونا، موضحة أن أهم القطاعات التي يتم العمل على زيادة الاستثمارات المخصصة لها تتمثل في قطاعي الصحة، والتعليم باعتباره يمثل أهمية قصوى للدولة المصرية بوصفه الأداة الرئيسة للتنمية وبناء قدرات الانسان والـمدخل الرئيس لتقدم المجتمع.

وأضافت السعيد أن خطط التنمية وبرامجها تركزعلى النهوض بخدمات التعليم وتطويرها لتتلاءم مع متطلبات العصر، وتحقيقًا لذلك جاء برنامج عمل الحكومة للنهوض بـ قطاع التعليم متضمنًا استراتيجيةً شاملةً لتطوير التعليم سواء العام أو الفني بهدف تحسين جودة النظام التعليمي بما يتوافق مع النظم العالمية، والعمل كذلك على إتاحة التعليم للجميع، وتحسين تنافسية نظم ومخرجات عملية التعليم لتلائم متطلبات سوق العمل.

وأوضحت أن الدولة تعمل جاهدة لحشد الموارد المالية اللازمة للنهوض بقطاع التعليم وزيادة الاستثمارات الموجهة لهذا لقطاع، حيث تستهدف الخطة عام 20/2021 توجيه استثمارات كلية لخدمات التعليم تبلغ حوالي 50.9 مليار جنيه مقارنة بنحو 31.4 مليار جنيه عام 19/2020 بمعدل نمو 61٪، وتشكّل الاستثمارات العامة في خطة 20/20201 نحو 47.7 مليار جنيه، وبنسبة 93.7٪ من اجمالي الاستثمارات الكلية، وبمعدل نمو 28% مقارنة بالعام السابق.

إعلانات

جاء ذلك خلال الكلمة التي القتها الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية اليوم بالإنابة عن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في الجلسة الافتتاحية للنسخة الثانية للقمة الاقتصادية لمصر لعام 2020، التي تعقد فعالياتها تحت رعاية مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي.

إعلانات

ومن المتوقع أن تستقبل القمة هذا العام ، أكثر من 20 متحدثا من الخبراء وقادة الرأي بالقطاعين الحكومي والخاص، وذلك لمناقشة الفرص الاقتصادية في مصر ما بعد أزمة “كورونا” في عدد من القطاعات المؤثرة والمحورية بالإقتصاد المصري ككل .

#مجلة_نهر_الأمل

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى