إعلانات
الاخبار

إنطلاق أعمال الورشة التدريبية “التكنولوجيا المساندة لذوى الاعاقة

د.حسن البيلاوي: الورشة التدريبية تتماشي مع مقتضيات الثورة الصناعية الرابعة الأستاذ جبرين الجبرين: التكنولوجيا ستسهم في تأهيل ودمج الأطفال من ذوي الإعاقة أطفال السندس يشاركون فى أعمال الورشة بفقرة فنية

إعلانات

انطلقت بمقر المجلس العربي للطفولة والتنمية بالقاهرة أعمال الورشة الإقليمية “التكنولوجيا المساندة لدمج الطفل العربي ذي الإعاقة في التعليم والمجتمع”، والتي نظمها المجلس العربي للطفولة والتنمية بالتعاون مع برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” وإدارة المرأة والأسرة والطفولة بجامعة الدول العربية والمنظمة الكشفية العربية والمنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم “إيسسكو” والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية.

افتتح أعمال الورشة الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية بكلمة بدأت بالترحم على المغفور له بإذن الله صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز مؤسس المجلس ورائد العطاء والتنمية والتنوير والوقوف دقيقة حداد، ومنوها بأن هذه الورشة التدريبية يتم تنفيذها انطلاقا من أهمية التعامل مع مقتضيات الثورة الصناعية الرابعة التي نشهدها اليوم باعتبارها ثورة وعي كوني لها تأثيرات كبيرة متعاظمة علينا جميعاً وتشكل بالفعل مستقبلاً جديداً في العالم بأسره، وفي إطار التوجه الاستراتيجي للمجلس العربي للطفولة والتنمية لما بعد 2020 نحو تنفيذ مكون دمج الطفل العربي ذي الإعاقة في التعليم والمجتمع باستخدام التكنولوجيا المساندة الذي يعد أحد المجالات التطبيقية لنموذج تربية الأمل الذي وضعه المجلس ويقوم على تمكين الأطفال بالقدرات والمهارات باستخدام التكنولوجيا في الوصول إلى المعارف والتعليم والتعلم وغرس القيم الإنسانية مثل التسامح والاحترام وحرية التعبير والاعتقاد والمبادرة والصدق والعمل والعدالة والانصاف والتفكير الناقد والإبداع من أجل بناء نسق فكري مفتوح لتهيئة الأطفال للمستقبل.

وتحدث الأستاذ جبرين الجبرين مدير المشاريع ببرنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند” موضحا بأن تأهيل ودمج ذوي الإعاقة وإزالة المعوقات التي تمنع دمجهم مع تمكينهم للمشاركة في مجتمعاتهم لا شك سوف تسهم في تقدم وتنمية المجتمع ككل، مضيفا بأنه من المتوقع أن تسهم التكنولوجيات الحديثة في ابتكار أجهزة ومعدات وبرامج متقدمة تساعد في تأهيل ودمج الأطفال ذوي الإعاقة، ومتطلعا أن تسهم هذه الورشة في التعرف على هذه التقنيات المساعدة والتوعية بأهميتها وحث المؤسسات الحكومية وغير الحكومية على توفيرها لكل من يحتاجها لكي يكون قادراً على الاندماج في مجتمعه ومشاركاً في تنمية وطنه.

وشهدت الجلسة الافتتاحية للورشة حضور الدكتور عاطف عبد الحميد الامين العام للمنظمة الكشفية العربية والدكتور أشرف مرعى أمين عام المجلس القومى لشؤن الاعاقة والدكتورة سهير عبد الفتاح مقررة المشروع وخبيرة بالمجلس العربى للطفولة والتنمية ,والدكتور عبد الحميد كابش خبير فى مجال الاعاقة ورئيس اللجنة العلمية للورشة ,والدكتور محمد رضا فوزى مدير إدارة الابحوث والتوثيق وتنمية المعرفة,والدكتورة هبة هجرس عضو لجنة الاعاقة بمجلس النواب والمجلس القومى للمرأة , والدكتورة إقبال السمالوطى عميدة المعهد العالى للخدمة الاجتماعية السابقة, و الدكتور نجيب خزام استاذ الاجتماع بكلية التربية بجامعة عين شمس,والكاتب الكبير أحمد عبد المعطى حجازى ولفيف من خبراء التعليم والإعاقة والمجتمع المدنى .

وإختتمت الجلسة الافتتاحية بفقرة فنية لفرقة سنابل بمشاركة أطفال دارالسندس للأطفال المعاقين  بقيادة المايسترو ماجد ممتاز وأدى كورال السندس العديد من الاغانى الوطنية والرقصات الشعبية وتضمنت فقرات إلقاء الشعر ,كما شارك 20 من أطفال الدار فى الورشة التدريبية المخصصة للأطفال.

إعلانات

وشارك فى أعمال الورشة أكثر من 60 متدربا من المعلمين والعاملين فى مؤسسات التعليم ومؤسسات رعاية الأطفال ذوى الاعاقة من 13 دولة عربية هى :الأردن – تونس – السعودية – سوريا – العراق – سلطنة عمان فلسطين – لبنان – ليبيا – مصر – المغرب – موريتانيا – اليمن .

إعلانات
إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى