إعلانات
الاخبارتحقيقات وتقاريرمنوعات

الأعلى للإعلام يضع خريطة رمضان.. لجنة الدراما تحدد معايير لتطبيقها خلال الشهر الكريم

الأعلى للإعلام يضع خريطة رمضان.. لجنة الدراما تحدد معايير لتطبيقها خلال الشهر الكريم

إعلانات

الأعلى للإعلام يضع خريطة رمضان.. لجنة الدراما تحدد معايير لتطبيقها خلال الشهر الكريم.. التصدى لأى عمل يبالغ فى تشويه صورة المرأة والطفل .. ورصد مشاهد التدخين

الأعلى للإعلام يضع

استعد المجلس الاعلى لتنظينم الاعلام لمراقبة ورصد الاعمال الدرامية طوال شهر رمضان المعظم ، من خلال اللجان المخصصة لذلك التابعة للمجلس ، كما استعد لاستقبال الشكاوى التى ترسل من جهات اخرى من الخارج للتحقيق فيها واتخاذ الاجراءات اللازمة.

وتستعد لجنة الشكاوى بالمجلس الاعلى لتنظيم الاعلام للترتيب لاستقبال الشكاوى الواردة اليها للتحقيق فيها خلال شهر رمضان ، بالاضافة الى مراقبة الاعمال الدرامية .

وفي ذات السياق عقدت لجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة مجدى لاشين اجتماعها الاول مساء الثلاثاء و ناقشت خلاله خطة العمل ،ومعايير العمل الدرامى خلال شهر رمضان الكريم.

كما ناقشت مجموعة من المعايير والتوصيات؛ لتطبيقها على الأعمال الدرامية، حتى تلتزم بها جميع القنوات ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وذلك خلال شهر رمضان المقبل، في خطة قصيرة المدى لمتابعة الأعمال الرمضانية لهذا العام والمعايير الخاصه به، وكذلك خطة طويلة المدى تبدأ بعد شهر رمضان في المستقبل القريب بعد المشاهدات الدقيقة لأعمال هذا العام .

إعلانات

ووضعت اللجنة عددا من التوصيات ، منح أولوية للموضوعات التى تدعم الانتماء للوطن و تدفع بالطاقة الإيجابية فى نفوس المواطنين ، و التركيز على الموضوعات الاجتماعية التى تهم الأسرة المصرية و تقديم النماذج التى تستحق تسليط الأضواء عليها سواء من الأشخاص الطبيعيين ذوى القدرات الإبداعية فى المجالات المختلفة أو من ذوى القدرات الخاصة التى استطاعت أن تتحدى الإعاقة .

إعلانات

كما اوصت اللجنة ، بالتركيز على النماذج الناجحة المشرفة فى الوطن حيث يمكن الإستعانة بسيرهم الذاتية بشكل فنى داخل الأحداث الدرامية ، مما يعطى المثل الأعلى والقدوة و يدفع الأمل فى نفوس الشباب .

وشددت لجنة الدراما ، على ضرورة إفساح المجال للدراما التاريخية والدينية والسير الشعبية للأبطال الوطنيين وذلك بهدف تعميق مشاعر الإنتماء وتنمية الوعى القومى ، وضرورة الإحتفاء بالأعمال الدرامية المتميزة و إبراز هذا الاحتفاء فى وسائل الاعلام بشكل واضح .

وانتقدت اللجنة استخدام القوالب الجاهزة المستوردة “التركى –الاسبانى –الهندى ، وغيرها ، وتكييف الموضوعات والشكل وفقا لهذا القالب،مما يؤدى الى الحد من ملكة الإبداع المصرية وتكريس حالة التغريب الثقافى الذى قد يخفى خلفه صراع القوميات ويغذيه فى نفوس المشاهدين ،ليظهر فيما بعد بشراسة على أرض الواقع،وهذه الأمور ولاشك تطمس الهوية المصرية للأعمال الفنية ،ولهذا نرى ضرورة الحد من ذلك وإطلاق المجال لأعمال مبتكرة تظهر الإبداع الأصيل لشباب الكتاب والمخرجين “.

شارك فى الاجتماع محمد العمرى وكيل المجلس الأعلى للإعلام، وهدى زكريا وأيمن عزب وهانى كمال من أعضاء اللجنة ، وكان الكاتب الصحفى مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أعلن عن اعتذار الفنان محمد صبحى، عن رئاسة لجنة الدراما بالمجلس، وكلف مجدى لاشين رئيسا للجنة الدراما.

وكان قد اعلن المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام المعايير والاكواد خلال شهر مارس الماضى منها “معايير الأعمال الدراميـة”
حيث تم وضع معايير الأعمال الدرامية والإعلانات التي يتم عرضها على الشاشات وإذاعتها على محطات الإذاعة وهي:الإلتزام بالكود الأخلاقي .. والمعايير المهنية والآداب العامة واحترام عقل المشاهد والحرص على قيم وأخلاقيات المجتمع وتقديم أعمال تحتوي على المتعة والمعرفة وتشيع البهجة وترقى بالذوق العام وتظهر مواطن الجمال في المجتمع.

التزام الشاشات بالمعايير المهنية والأخلاقية فيما يعرض عليها من أعمال سواء مسلسلات أو إعلانات و عدم اللجوء إلى الألفاظ البذيئة وفاحش القول والحوارات المتدنية والسوقية التي تشوه الميراث الأخلاقي والقيمي والسلوكي بدعوى أن هذا هو الواقع.

البعد عن إقحام الأعمال الدرامية بالشتائم والسباب والمشاهد الفجة .. والتي تخرج عن سياسة البناء الدرامي .. وتسيء للواقع المصري والمصريين .. خاصة وأن الدراما المصرية يشهدها العالم العربي والعالم كله.

عدم استخدام تعبيرات وألفاظ تحمل للمشاهد والمتلقي إيحاءات مسيئة تهبط بلغة الحوار .. ولا تخدمه بأي شكل من الأشكال والرجوع إلى أهل الخبرة والإختصاص في كل مجال في حالة تضمين المسلسل أفكارًا ونصوصًا دينية أو علمية أو تاريخية حتىلا تصبح الدراما مصدرًا لتكريس أخطاء معرفية والتوقف عن تمجيد الجريمة بإصطناع أبطال وهميين يجسدون أسوأ ما في الظواهر الإجتماعية السلبية التي تسهم الأعمال الدرامية في إنتشارها.ضرورة خلو هذه الأعمال من العنف غير المبرر والحض على الكراهية والتمييز وتحقير الإنسان.

التأكيد على الصورة الإيجابية للمرأة .. والبعد عن الأعمال التي تشوه صورتهاعمدًاأو التي تحمل الإثارة الجنسية سواء قولًا أو تجسيدًا وتجنب مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات التي تحمل إغراءات للنشئ وصغار السن والمراهقين لتجربة التعاطي، مع ضرورة التزام صناع الدراما بما تم الإتفاق عليه بشأن هذه الظواهر في الوثيقة الصادرة عام 2015 بمشاركة منظمة الصحة العالمية والمركز الكاثوليكي ونقابتي المهن التمثيلية والسينمائية ورئيس اتحاد النقابات الفنية وعدد من رموز الفن والإعلام وذلك للحد من مشاهد التدخين.

و التوقف عن تجاهل ودهس القانون عن طريق الإيحاء بإمكانية تحقيق العدالة والتصدي للظلم الاجتماعي باستخدام العنف العضلي والتآمر والاسلحة بمختلف أنواعها، وليس بالطرق القانونية والتوقف عن معالجة الموضوعات التي تكرس الخرافة والتطرف الديني كحل للمشكلات الدنيوية أو كوسيلة لمواجهة الشرور ومن ثم تغييب التفكير العقلاني والعلمي.

وإفساح المجال لمعالجة الموضوعات المرتبطة بالدور المجيد والشجاع الذي يقوم به أفراد المؤسسة العسكرية ورجال الشرطة في الدفاع عن الوطن وإفساح المجال للدراما التاريخية والدينية والسير الشعبية للأبطال الوطنيين وذلك بهدف تعميق مشاعر الإنتماء وتنمية الوعي القومي .

والحد من إستخدام القوالب الجاهزة المستوردة ( التركي / الإسباني / الهندي ..الخ ) وتكييف الموضوعات والشكل وفقًا لهذا القالبوهذه الأمور .. لأنها تطمس الهوية المصرية للأعمال الفنية وإطلاق المجال لأعمال مبتكرة تظهر الإبداع الأصيل لشباب الكتاب والمخرجين وو ضرورة تقديم أعمال راقية تصور شرائح وطبقات المجتمع المختلفة .. وتضيف لتاريخ الفن المصري الأصيل الذي يعبر عن قضايا الوطن وحاجات المجتمع.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى