إعلانات
الاخبارالمرأه والطفل

المؤتمر الاقليمي حول القضاء علي زواج الأطفال وختان الإناث

إعلانات

 

كتبت :وفاء ألاجة

خلال اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر الاقليمي حول القضاء علي زواج الأطفال وختان الإناث الذى يعقد تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، و نظمه المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع وزارة الخارجية والمجلس القومي للطفولة والأمومة و الإتحاد الافريقي ، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي ومنظمات الأمم المتحدة وهيئة بلان انترناشيونال، تم عقد الجلسة الثانية
حول اشراك المجتمعات فى تغير المفاهيم و الاتجاهات و الأعراف الاجتماعية و دور صناع القرار و القادة ( التقليديين و الدينين و قادة الرأي ) فى القضاء على ختان الإناث و تزويج الأطفال
حيث أوضح لاري لورنس قائد مجموعة محلية أوغندا أن قضية ختان الإناث فى أوغندا تنخفض بشكل كبير بحسب الإحصائيات مضيفاً أن الختان أصبح يتم بطريقة و قد يغادر البعض إلى الدول القريبة مثل كينيا للقيام بذلك.
كما اكد لارى لورنس ان قضية تزويج الأطفال منتشرة بشكل كبير فى أوغندا والوضع أكثر صعوبة حيث يلجأ البعض إلى بيع الفتيات فى الأسواق كالسلع
مؤكداً على ضرورة متابعة المدارس غياب الفتيات عنها للحد من هذه الجريمة
كما أشار لاري أن للمدرسة عامل كبير فى الحد من تزويج الأطفال التى تنخفض كلما استمرت الفتيات فى استكمال مراحل الدراسة مضيفاً أن القادة التقليديين بالتعاون مع القادة المحليين و منظمات المجتمع المدنى يعقدون الحملات التوعوية و مراقبة رؤساء القبائل للقضاء على تلك الظواهر التى تحرم الأطفال من حقوقهم .
فيما دعى كينج ديفيما ملك القادة التقليديين فى أفريقيا وممثل الكونغو الدول الإفريقية بالوقوف يدا واحدة لمواجهة تزويج الأطفال و ختان الإناث مؤكدا أن تلك الظواهر تعيق من حقوق الطفل والإناث.
كما استعرض كينج بعض الحالات من داخل الكونغو منها حالات الاغتصاب داخل المدارس ولا يستطيع القانون فعل أى شيء ويظل الجناه أبرياء أمام المجتمع.
كما اكد أن القادة التقليديين يجتمعون فى العديد من المناطق للقضاء على هذه الانتهاكات من أجل وضع تشريعات وقوانين رادعة للحد من الزواج المبكر و ختات الإناث.
واكد الدكتور هليريو نادنسا قائد تقليدى نيجيريا أن الفقر والجهل من أهم عوامل انتشار ظواهر ختان الإناث و تزويج الأطفال وغيرها من الظواهر مضيفاً أن أغلب الأسر فى نيجيريا تلجأ إلى حرمان الفتيات من التعليم نظرا لانخفاض الموارد المادية
مؤكدا أن التعليم هو أهم عناصر تقدم المجتمعات والحد من أى ظاهرة تعيق حقوق الأطفال والفتيات مشيراً إلى أن التحاق الفتيات بالمدارس و استمرارهن حتى إنهاء المراحل الدراسية سوف يساعد فى زيادة وعيهن بحقوقهن و انخفاض سن الزواج و القضاء على ختان الإناث.
مؤكداً أن تمكين المرأة ودمجها بالمجتمع يؤدى إلى تقدم الدول.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى