إعلانات
الاخبارتوعيه وارشاد

“المهندسين”: “البترول والطيران” الأكثر التزاما بمعايير السلامة والصحة

"المهندسين": "البترول والطيران" الأكثر التزاما بمعايير السلامة والصحة

إعلانات

“المهندسين”: “البترول والطيران” الأكثر التزاما بمعايير السلامة والصحة

المهندسين: البترول والطيران الأكثر التزاما بمعايير السلامة والصحة
توقع المهندس محمود مغاوري أمين عام نقابة المهندسين، أن تشهد السنوات المقبلة تطبيقا واسعا لمعايير السلامة والصحة المهنية في مصر، قائلا “أتوقع أن نكون  ضمن أكثر 30 دولة في العالم التزاما بمعايير السلامة والصحة المهنية، خلال السنوات الخمس المقبلة، في ضوء الاهتمام الكبير الذي شهدته البلاد بتطبيق تلك المعايير في السنوات الأخيرة”.
وأعلن إضافة تخصص استشاري جديد في مجال السلامة والصحة المهنية، مشيرًا إلى أن قانون النقابة الجديد سيلزم المنشآت التي يحمل نشاطها أي تهديد للمجتمع والبيئة بتعيين مهندس متخصص في الصحة والسلامة المهنية.
وقال الأمين العام، خلال مشاركته في احتفالية يوم السلامة العالمي الرابع، والذي نظمته لجنة السلامة والصحة المهنية، مساء أمس السبت، أن “كثيرًا من القطاعات في مصر تلتزم بمعايير السلامة وفي مقدمتها شركات المقاولات الكبرى والمستشفيات، وعدد كبير من الشركات والمصانع”.
وأضاف: “المشكلة الرئيسية فيما يتعلق بالسلامة والصحة المهنية هو أن أغلب المصريين لا يتقبلون الالتزام بمعايير السلامة والصحة المهنية، رغم أنها تحمي حياتهم وتكفل لهم أداء عملهم في ظروف بيئية أفضل وأكثر أمانا”.
من جهته، أعلن المهندس محمد عزب خلال كلمته، أنه سيتم تنظيم محاضرات مجانية للتوعية العامة للمهندسين بمباديء وقواعد السلامة والصحة المهنية خلال الفترة القصيرة المقبلة، وستقوم اللجنة بعمل مراجعة لمعايير السلامة والصحة المهنية لمبنى النقابة العامة للمهندسين بأعضائها الاستشاريين في المجال.
وأوضح عزب، أن الاحتفال بيوم السلامة العالمي، يحث العمال على اتباع معايير السلامة والصحة المهنية لكي نصل إلى بيئة عمل آمنة خالية من المخاطر، موضحًا أن آخر الإحصاءات تشير إلى أن معدل شدة إصابات العمل في المنشآت بلغت 49,8 إصابة لكل مليون ساعة عمل، بعد أن كانت 142,7 إصابة لكل مليون ساعة عمل عام 2014 ، وتشير إلى أن معدل الخطورة في الحوادث “متوفي ومصاب لكل حادثة” بلغ 1,8 سنة 2018، بعد أن كانت 2,1 سنة 2014، وهذا يوضح تنفيذ خطط تهتم بمعايير السلامة والتي أدت إلى انخفاض معدلات المتوفين لكل حادث.
وطالب رئيس لجنة السلامة والصحة المهنية، بالجد والاجتهاد في العمل لزيادة الإنتاج والالتزام للوصول إلى أقصى درجات السلامة والصحة المهنية.
وقال المهندس جمال عسكر خبير السيارات وهندسة الطرق، إن مصر حققت نجاحات كبيرة في مجال السلامة على الطرق، مضيفًا “شاع بين الناس أن مصر هي أكثر دول العالم في حوادث الطرق، وهذا كلام خاطيء تماما فمصر في المرتبة رقم 94 من بين 172 دولة في حوادث الطرق، أي أنها تقع في المنطقة الخضراء في حوادث الطرق “.
وأضاف: “شبكة الطرق الجديدة كان لها دورا رئيسيا في تراجع حوادث الطرق، ورغم تنفيذ  66% من الشبكة فإن حوادث الطرق تراجعت بنسبة 26%، وتراجع أعداد قتلى الطرق من 6 آلاف و904 قتلى في عام 2014 إلى 5 آلاف و111 قتيلا عام 2018”.
وتابع ” شبكة الطرق الجديدة التي تنفذها مصر حاليا تلتزم بمواصفات الاشتو الأمريكية، وهي أعلى مواصفات في الطرق، ما أعاد الحياة لطرق مصر التي كانت تهالكت بسبب أحمال “التريلات” الكبيرة وهو ما تم التنبه له تماما في شبكة الطرق الجديدة بتشييد طرق اسفلتية وأخري أسمنتية”.
وأشار عسكر، إلى أن شبكة الطرق الجديدة كان مقررا لها أن تصل أطوالها إلى 5 آلاف كيلو متر بتكلفة 40 مليار جنيه، ولكن الشبكة وصلت حاليا إلى 8 آلاف و78 كيلو مترا، بتكلفة 53 مليار جنيه، مع رفع كفاءة جميع الكباري لتصل حمولتها إلى 120 طنا، وهو ما سيتكلف 7 مليارات جنيه.
وقال: “شبكة الطرق الجديدة رفعت ترتيب مصر في كفاءة الطرق من المرتبة 114 عالميا لتصل إلى 53 حاليا، وبعد الانتهاء من تشييد شبكة الطرق الجديدة بالكامل ستصبح مصر ضمن أفضل 30 دولة في مجال الطرق”.
وأوضح: “أغلب حوادث الطرق في مصر حاليا بسبب العامل البشري، فـ 26 % من الحوادث بسبب تجاوز السرعة، 22% بسبب اختلال عجلة القيادة نتيجة انشغال السائق بالموبايل، و19% بسبب انفجار الإطارات، و17% بسبب السير عكس الاتجاه، و18% بسبب التصادم بين سيارتين أو أكثر”.
وتوقع “عسكر” أن يحدث قانون المرور الجديد عند تطبيقه بشكل كامل بعد 18 شهرا نقلة كبيرة في المرور بمصر.
وقال “بعد عامين ونصف ستكون مصر انتهت من تنفيذ كامل شبكة الطرق الجديدة ورفع كفاءة الكباري”، مشيرًا إلى أن بعض الكباري في مصر كانت تحوي أخطاء إنشائية جعلتها مصيدة للسيارات وفي مقدمتها كوبري السيدة عائشة.
وتابع ” كل أخطاء الكباري سيتم علاجها خلال الفترة المقبلة مع رفع كفاءتها لتصل حمولتها حتى 120 طنا”.
وقال المهندس محمد الشاذلي عضو لجنة السلامة والصحة المهنية:”مع الأسف قطاعي البترول والطيران هما فقط أكثر القطاعات في مصر التزاما بمعايير السلامة والصحة المهنية وما دون ذلك لا يلتزم بذات المعايير، رغم أنها تحقق الحماية والأمان للعاملين”.
وأضاف “قوانين السلامة والصحة المهنية لا تطبق بشكل صحيح، وأغلب العمال في مصر لا يلتزمون بمعايير أمان المعدات التي يعملون عليها وهذا الحال دفعنا في لجنة الصحة والسلامة المهنية في عقد لسلة دورات تدريبية مجانية لجموع مهندسي مصر حول السلامة والصحة المهنية وهو ما سيوفر فرص عمل جديدة لكثير من شباب المهندسين”.
ومن جانبه استعرض المهندس محمد عبدالباسط عضو لجنة السلامة والصحة المهنية، أنشطة وفعاليات اللجنة خلال الفترة السابقة والتي عكست النشاط المكثف الذي قامت به اللجنة والمشاركة بفاعلية في كل الأحداث ذات الخصوص على المستوى القومي.
وفي نهاية الحفل قام المهندس محمود مغاوري، يشاركه المهندسين زينب عفيفي ومحمد نصر ومحمد عزب، بتقديم شهادات التقدير للمحاضرين المشاركين في فعاليات اللجنة خلال الفترة السابقة، وشهادات التكريم للرعاة وأعضاء لجنة السلامة والصحة المهنية.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى