الاخبار

بالصور .. بروتوتكول بين التموين والجامعة البريطانية لتحقيق تعاون علمي

بالصور .. بروتوتكول بين التموين والجامعة البريطانية لتحقيق تعاون علمي

كتبت: فاطمة الدالي

في إطار حرص الدكتور على المصيلحىُ – وزير التموين والتجارة الداخلية لإعداد دراسات بحثية لمشروعات وزارة التموين وجهاز تنمية التجارة الداخلية، وقع الدكتور إبراهيم عشماوي – مساعد أول وزير التموين والتجارة الداخلية، ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية ورئيس البورصة المصرية للسلع بروتوكول تعاون مع الدكتور محمد لطفي – رئيس الجامعة البريطانية في مصر ممثلاً عن مركز بحوث التسويق المتقدمة بالجامعة (AMRC)، حيث يهدف البروتوكول الي تحقيق التعاون العلمي والتطبيقي المشترك بين الطرفين للإستفادة من الفرص السوقية والتجارية الواعدة سواء الحالية أو المستقبلية وتعزيز “القيمة العلمية المضافة” للأطراف المعنية بما يسهم في الإرتقاء بمنظومة التجارة الداخلية وتنافسيتها على الصعيد المحلي والإقليمي، وذلك بمقر الجامعة البريطانية بمدينة الشروق.

شهد توقيع البروتوكول كل من الدكتور يحيى بهي الدين – نائب رئيس الجامعة البريطانية للدراسات العليا للبحوث والمشروعات، والدكتور وائل قرطام – أستاذ التسويق ومدير مركز بحوث التسويق المتقدمة، والدكتورة ودودة بدران – عميد كلية الإقتصاد والعلوم السياسية وإدارة الأعمال، والدكتور محمد إسماعيل – مستشار رئيس الجامعة البريطانية في مصر والدكتورة هبة السيد – مساعد رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية لشؤون الإستثمار.

يتضمن بروتوكول التعاون، إجراء دراسات سوقية وبحثية ميدانية وأخرى تسويقية وغيرها من أبحاث السوق التي تقع في نطاق تخصصات الجامعة البريطانية في مصر، بهدف دعم جهاز تنمية التجارة الداخلية في إجراء دراسات بحثية متخصصة لمشروعاتها التجارية لجذب المزيد من الإستثمارات المحلية والإقليمية والأجنبية، فضلاً عن تصميم وتقديم برامج الشهادات المهنية والتدريب الفني والإداري لرفع الكفاءة والفاعلية الفنية والإدارية للعاملين في مجال الأنشطة التجارية عموماً.

ونقل الدكتور إبراهيم عشماوى تحيات الدكتور على المصيلحى – وزير التموين والتجارة الداخلية، لافتاً إلى حرص معالى الوزير على التدريب المستمر للعاملين من خلال التعاون مع الجامعات للإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وسوف يستهل هذا التحالف الفريد وهذه الشراكة، البدء في مشروعين رئىسيين، حيث يهدف المشروع الأول على إطلاق مؤشر خاص لدراسة وتقييم القيمة السوقية للعلامات التجارية المسجلة في السوق المصري شاملاً بعض العلامات التجارية المحلية في مصر وذلك على المستوى القطاعي وكذا علي مستوى المنشأ الجغرافي داخل مصر، وهو ما يعد مبادرة بحثية رائدة من نوعها على مستوي الدولة، بينما يتمثل المشروع الثاني في إجراء دراسة بحثية وتسويقية لإنشاء شركة مشتركة متخصصة في تجارة المشغولات الذهبية والفضية و الأحجار الكريمة والتي تعد أحد أهم المحاور الرئيسة لتطوير صناعة الحلي والمشغولات الذهبية والنفاذ إلى شرائح مجتمعية جديدة والحفاظ على الهوية المصرية في صناعة وتسويق المشغولات الذهبية والحلي.

وأضاف الدكتور إبراهيم عشماوى، أن العلامات التجارية تعد جزءاً من حقوق الملكية الفكرية في مصر، فالعلامة والتصميم أو النموذج الصناعي تمثل جزءاً من النشاط التجاري، الأمر الذي من خلاله تتم معرفة هوية المنتج أو الخدمة المقدمة في شكل نشاط تجاري، وتتدخل في تنظيم العلاقة بين المستهلك وأي كيان تجاري في صورة الحماية الممنوحة ضد الغش أو التقليد أو التضليل، وأن لكل صاحب حق أن يتقدم بتسجيل العلامة التجارية سواء كان إنسان طبيعي أو مؤسسة أو شركة أو نادى، حيث يتقدم إلى جهاز تنمية التجارة الداخلية من خلال إدارة العلامات التجارية أو مكاتب السجل التجاري التابعة للجهاز التي تستقبل طلبات تسجيل العلامات التجارية وأن أجمالي العلامات التجارية المسجلة لدى الجهاز تقرب من 550 ألف علامة تجارية حتى الأن، بالإضافة إلى تسجيل ما يقرب 150 الف علامة دولية حتى الآن وأن 20% من إجمالي ما تم تسجيله من علامات تجارية  منذ  إنشاء هذه الخدمة عام  1935 تم خلال الثلاثة سنوات ونصف الماضية.

وأعرب الدكتور محمد لطفي – رئيس الجامعة البريطانية، عن سعادته بهذا التعاون المثمر مع جهاز تنمية التجارة الداخلية والبورصة السلعية في مصر، مضيفاً في كلمة أن توقيع هذه الإتفاقية تمثل أحد أهداف الجامعة البريطانية في مصر، وأن المشاريع المرتبطة بها بمثابة تحالف استراتيجي وشراكة طويلة الأمد مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، وسيعزز هذا المشروع دور الوزارة والجامعة في دعم خطة مصر الإستراتيجية 2030، والتي تقوم على مبادئ وأهداف التنمية المستدامة، وتحديداً في مجال إدارة الموارد والطاقات المستقبلية.

وأضاف الدكتور لطفي، أن هذا التعاون يعد تجسيد ملموس لثورة التحول الكامل للجامعة البريطانية في مصر، في مجالات البحث العلمي والتعليم وخدمة المجتمع، مضيفاً، نحن جميعاً وكلاء للتغيير ونعمل على نشر الوعي واستخدام جميع الموارد المتاحة بكفاءة لخدمة المجتمع بما يتوافق مع أهداف الدولة المصرية.

وأشار الدكتور محمد لطفي، أن الجامعة البريطانية في مصر، تعمل مع وزارة التموين والتجارة الداخلية في عدة مجالات لوجيستية، وتدرس عمل برامج متخصصة في مجالات الحلي والعلامات التجارية وغيرها من المجالات التي يحتاجها السوق المصري والعالمي، مشيراً إلى أن الجامعة تتعاون مع الوزارة أيضاً في توفير متحدثين متخصصين ليحاضروا للطلاب في الجامعة.

كما اعرب الدكتور وائل قرطام – مدير مركز بحوث التسويق المتقدمة عن سعادته البالغة بأن يكون التعاون مع جهاز تنميه التجارة الداخلية في إطار الفكر التقدمي الجديد الذي رسخة الدكتور إبراهيم عشماوي – مساعد أول الوزير ورئيس الجهاز وأن هذين المشروعين المشار اليهما ذكراً وما سوف يستجد من أشكال جديدة للتعاون العلمي والمهني بين الطرفين هو باكورة تدشين المركز الجامعي البريطاني لابحاث السوق والتسويق باعتباره بيت الخبرة الذي تدشنه الجامعو البريطانية في مصر لدعم التنافسية الإقتصادية لمنظومة التجارة الداخلية في الدولة المصرية وذلك في ضوء استراتيجية التحول الشامل التي تقودها الجامعة بقيادة الدكتور محمد لطفي – رئيس الجامعه والأستاذة فريدة خميس – رئيس مجلس أمناء الجامعة.

وأهدى الدكتور محمد لطفي – رئيس الجامعة البريطانية في مصر، الدكتور إبراهيم عشماوي – مساعد أول وزير التموين والتجارة الداخلية، ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية ورئيس البورصة المصرية للسلع درع الجامعة تقديراً لدور وزارة التموين والتجارة الداخلية وجهاز تنمية التجارة الداخلية.

#مجلة_نهر_الأمل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى