إعلانات
الاخبارطبي

تحفيز إيجابي لإجراء الأبحاث .. واتباع آخر التطورات العلمية فى مجال الصيدلة الإكلينيكية

إعلانات

كتبت.عبير سلامة

– تحفيز إيجابي لإجراء الأبحاث .. واتباع آخر التطورات العلمية فى مجال الصيدلة الإكلينيكية

احتفل مستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، اليوم الاثنين 30 سبتمبر 2019، باليوم العالمي للصيادلة، وذلك في إطار سعيها الدائم لقيادة التغيير والريادة فى مجال التعليم الصيدلى فى مصر والمنطقة العربية والشرق الأوسط، وذلك تحت شعار “نحو دواء آمن وفعال للجميع”، وبحضور عدد من رؤساء الجامعات، وعمداء كليات الصيدلة، وأعضاء هيئات التدريس والباحثين المهتمين بمجال الصيدلة.

كما شارك في اليوم ممثلوا جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان، ونقابة الصيادلة، وفرعياتها، وعدد من المراكز البحثية، وشركات الأدوية الكبرى، وطلاب من مختلف كليات الصيدلة، وشارك في تنظيم الاحتفالية الاتحاد المصرى لطلاب الصيادلة.

في البداية، استقبل المستشفى الوفود المشاركة في الاحتفال، والذين حرصوا على التقاط الصور مع الأطفال مرضى السرطان، ثم توجهوا إلى قاعة المؤتمرات بالمستشفى.

إعلانات

وقف الجميع احتراما للسلام الوطني لجمهورية مصر العربية، وتم عرض فيديو عن دور الصيدلة في علاج المرضى، ومركز المعلومات الدوائية الذي يساهم في نفس النتيجة، حيث يعتمد على المعلومات الدقيقة والعالمية، ويكون الصيدلي مسئولا عن العلاج، ومتابعة تنفيذ بروتوكول العلاج المحدد لكل مريض، ومراجعة كافة معلومات الدواء، وجرعاته، حيث يشارك مع الطبيب البشري في تطبيق خطة العلاج.

إعلانات

ويعمل الصيادلة أيضا في كافة مجالات العمل الطبية داخل المستشفى، ومنها الرعايات المركزة، والأقسام الداخلية، والعيادات الخارجية.

وتشارك 57357 في نقل خبرة الصيدلة الأكلينيكية لمحافظات مصر، لكي يستفيد منها المريض المصري في المستشفيات العامة والحكومية، توافقا مع استراتيجية الدولة في بناء المواطن المصري.

وأشاد د. شريف كمال، مدير عام الصيدلة بمستشفى 57357، بدور الصيدلة بالمستشفى والتي تضم 155 صيدلي في كافة الأقسام، وشرح د ابراهيم عبده فريق الصيدليه بجانب الطبيب في غرفة العمليات، فهو يذاكر ويطلع على كل ما هو جديد طوال الوقت، ويواكب التطوير وتحديث معلوماته في مجال الصيدلة الإكلينيكية، ويتعلم على أرض الواقع كيفية التعامل مع المرضى وتحت كل الظروف والطوارئ بجانب الطبيب.

لافتا إلى أن هذا اليوم يستهدف الصيادلة، والعاملين في القطاع الصحي، والمنظمات والجمعيات الصحية، وصناع القرار في القطاع الصحي، وكافة فئات المجتمع، بهدف التعاون مع بعض الجهات الحكومية والأهلية لتقديم خدمات هامة، ومعلومات ضرورية، واستشارات سريعة للمختصين في مجالات الرعاية بوجه خاص، والمواطنين بوجه عام، إضافة إلى تعزيز مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة للمريض، من خلال الاستخدام الآمن والفعال للمستحضرات العلاجية، كما يستهدف اليوم، إبراز الدور التكاملي للصيدلي كعضو فاعل في الفريق الطبي، وتشجيع الصيادلة على إجراء الأبحاث المتعلقة بتطوير الرعاية الصيدلية.

كما يتم خلال اليوم تبادل الخبرات، وعرض المشكلات والتحديات، وطرح الحلول المثلى للتغلب عليها، ويحث اليوم العالمي للصيادلة على بث روح الوعى فى نفوس الطلاب بكليات الصيدلة، مع التأكيد على أهمية وضرورة اتقان اللغة للتواصل مع العالم الخارجى، بما يعود عليهم بالفائدة العلمية والعملية.

تناولت الاحتفالية التوعية والتعريف بأهمية دور الصيدلى فى المجتمع والمنظومة الطبية، وناقشت آخر التطورات العلمية فى مجال الصيدلة الإكلينيكية، وإعداد كوادر جديدة فى هذا المجال، وتضمنت الفعاليات إقامة ورش عمل تناولت التحديات التى تواجه مهنة الصيدلة، والتعرف على أحدث أساليب التطبيق فى مجالات الصيدلة.

وقالت د. سارة محمد، مدير الصيدلية بمستشفى سرطان الأطفال مصر 57357، أن قطاع الصيدلة بالمستشفى شهد طفرة كبيرة خلال الفترة الأخيرة، من خلال التطوير والتحديث الذي طرأ على كافة التفاصيل به، واعتماد برنامج الصيدلي المقيم من الجمعية الأمريكية للصيدلة ولمدة 6 سنوات، وهو اعتماد دولي جديد يضاف للسجل الحافل ل 57، كما تدرب المستشفى طلبة وخريجي الصيدلة من الجامعات المصرية، لنقل خبرتها إليهم، مما يصب في النهاية في مصلحة المريض، حيث سيتعاملون في أماكن عملهم مستقبلا بما تعلموه نظريا وعمليا داخل 57357، وينقلون التكنولوجيا الجديدة لأقرانهم بالمنشآت الصحية.

د. أحمد عادل صقر، مستشار مجلس أمناء جامعة المستقبل، والذي حصل على جائزة أفضل دكتور صيدلي من الجمعية الأمريكية للصيدلة، بسبب إسهاماته العلمية والتي تخطت 500 بحث علمي، وله تاريخ علمي صيدلاني طويل، وهو مستشار هيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

وألقى “صقر” محاضرة بعنوان “التعليم الصيدلي في القرن الحادي والعشرون”، وتم مناقشة أسباب نجاح الدكتور الصيدلي في أمريكا، وهو برنامج Pharm D ، وهي درجة تخصصية في الصيدلة، تتيح التطوير وتخريج كفاءات وطنية عالية في مجال الصيدلة.

وفي نهاية الفعالية، أوصى الحضور بضرورة زيادة التواصل بين الجامعات ومستشفى 57 واماكن ممارسة الصيدلة، وذلك للوقوف على أخر ما يحتاج إليه سوق العمل.

إضافة إلى تعاون مستقبلي بين 57 والجهات المشاركة في احتفالية اليوم، لعمل مواصفات قياسية لبرامج التدريب الخاصة بسنة الامتياز لطلبة الصيدلة، والعمل مع الجهات المختلفة لتوحيد طرق التدريب.

الجدير بالذكر، أن الاتحاد الدولي الدوائي “FIP” اعتمد 25 سبتمبر يوما عالميا للصيادلة، ويحتفل به سنويا منذ عام 2009‏، بهدف توعية الجمهور بدور وتشجيع الأنشطة التي تعزز وتدافع عن دور الصيدلي في تحسين الرعاية الصحية، وتم اقتراح هذا اليوم لموافقته اليوم الذي تقرر فيه ظهور الاتحاد الدولي الدوائي للعالم في عام 1912.​

 

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى