إعلانات
اقتصادالاخبارتعليمتوعيه وارشاد

ختام مشروع الاستفادة من التمور منخفضة الجودة فى انتاج الاغذية المحفوظة

إعلانات

تغطية إعلامية / وفاء ألاجة

ختام مشروع الاستفادة من التمور منخفضة الجودة فى انتاج الاغذية المحفوظة
 
صقر: مشروعات الأكاديمية تطبيقية وتخدم الأهداف القومية وشاهد عيان على نجاح خطة الوزارة لربط البحث العلمي بالصناعة

افتتح صباح اليوم د. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ود. محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية والدكتورة ايمان سالم رئيس معهد بحوث تكنولوجيا الغذاء المؤتمر الختامي لإحدى مبادرات الأكاديمية في النهوض بإنتاجية نخيل البلح، وهو أحد المبادرات والمشروعات التي اقترحتها الأكاديمية وقامت بتمويلها والإشراف علي تنفيذها من خلال فريق بحثى من مركز البحوث الزراعية، وتم خلال فاعليات المؤتمر مناقشة مخرجات المشروع من فرص وتحديات بحضور فريق العمل بالمشروع والجهات الداعمة والمعاونة والمستفيدة، ونخبة من الخبراء والمهتمين بتطوير وإنتاج وتصنيع التمور.

يأتي هذا المؤتمر الختامي فى غمرة حراك استمر لمدة تزيد عن عامين على الصعيدين البحثي والتطبيقي تمت خلالها تنفيذ العديد من الانشطة التي شملت ورش عمل للتثقيف الغذائي والتوعية بالقيمة الغذائية للتمور واجتماعات ولقاءات ودراسات وبحوث وتصنيع غذائي هدفت جميعها إلي تحقيق الاستفادة من التمور ذات القيمة الاقتصادية المنخفضة والسريعة التلف في الحصول على منتجات عالية القيمة الغذائية وذات فترات صلاحية أطول يمكن استخدامها على مدار العام في تعزيز القيمة الغذائية للعديد من المنتجات، هذا بجانب انشطة ترويجية لمنتجات المشروع بالندوات العلمية والمعارض.

وفي تصريح لرئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا الدكتور محمود صقر، أوضح أن الخطة الإستراتيجية والتنفيذية لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا (2018-2020) تولى أهمية قصوى لتطبيق مخرجات البحث العلمي ودعم الإبتكار والإبتكار المجتمعي ونقل وتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلي، هذا بالتوازي مع تهيئة بيئة مشجعة للبحث العلمي ودعم البحوث الأساسية والبينية ونشر ثقافة العلوم والتكنولوجيا والإبتكار من خلال نظام مؤسسي وآليات تمويل وبرامج مبتكره ونُظم تقييم فني واقتصادي ومتابعة وتقييم أداء وقياس مردود متطورة ومرنة تركز على المنتج النهائي القابل للتسويق والتطبيق وذلك بالشراكة مع كل مؤسسات الدولة ذات الصلة والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وأكد أن الأكاديمية خصصت للمبادرات والمشروعات التطبيقية منذ عام 2018 حتي الآن ما يقرب من 267 مليون جنيه وهو رقم وإن كان لايزال متواضعاً إلا انه ضعف ما كان مخصص من قبل خلال خطة عامي 2017/2018، كل ذلك ساعد في تحقيق إنجازات ملموسة على أرض الواقع ويمكن قياسها وساهم في تطوير دور الأكاديمية لتؤدي الدور الذي أُنشئت من أجله.

والجدير بالذكر أن المشروع قد نجح في انتاج مفروم التمر (العجوة) من البلح الامهات سريع التلف وانتاج مسحوق (بودرة) من التمور المجهل الجافة ذات القيمة الاقتصادية المنخفضة. وقد تم استخدام هذين المنتجين في تعزيز القيمة التغذوية لبعض المخبوزات التي لاقت قبول واستحسان الاطفال في بعض مدارس القاهرة والجيز، وثبت بالتجربة العملية تحسين مستوى الهيموجلوبين بالدم والمؤشر الادراكي لدي أطفال يعانون الانيميا وكذلك ساهمت مخبوزات الذرة المدعمة بمفروم او مسحوق التمر في تخفيف المعاناة عن مرضى حساسية جلوتين القمح (السلياك). واثبتت الدراسات الاقتصادية وحسابات تكاليف انتاج مفروم ومسحوق التمر جدوى الاستثمار في هذه الصناعات القائمة على التمور.

إعلانات

واختتمت فاعليات المؤتمر بعدة توصيات لمقترحات بحوث تطبيقية في مجالات تكنولوجيا التصنيع الغذائي والتغذية ومنتجات الاغذية الوظيفية، وذلك ضمن البرامج والحملات التي تتبناها وتدعمها الأكاديمية مع مؤسسات الدولة المختلفة وتعطي الفرصة للباحثين والمبتكرين وهم العنصر الأهم في منظومة البحث العلمي المصرية لعرض مخرجات مشروعاتهم التي يمكن أن تساهم في خلق فرص عمل جديدة وحل بعض المشاكل الملحة والضاغطة التي تواجه المجتمع.

إعلانات

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى