إعلانات
الاخبارالمرأه والطفلمنوعات

دورات اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الاناث

إعلانات

كتبت عبير سلامة
في إطار تنفيذ أنشطة اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث التي تم إنشائها برئاسة مشتركة للمجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة أُفتتحت اليوم أولى الدورات التدريبية للبرنامج التدريبي المشترك بعنوان”احميها من الختان” والذى يستمر لمدة يومين ، ويضم محامى مكتب شكاوى المرأة وإدارة البحوث والدراسات بالمجلس القومي للمرأة، والعاملين بالمجلس القومي للطفولة والأمومة من خط نجدة الطفل 16000 والمنسقين المركزيين للجان حماية الطفل، والذي سيستمر على مدار يومين، بالتعاون مع يونيسف مصر.
افتتحت الدورة التدريبية الأستاذة إيزيس محمود مدير عام الإدارة العامة للتدريب بالمجلس القومي للمرأة، و الأستاذة نماء رخا مدير عام التنمية والنوع، والأستاذ ناصر مسلم مدير برنامج دعم الأطفال وتمكين أسرهم بالفيوم، بالمجلس القومي للطفولة والأمومة.
ورحبت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة بالمشاركين، كما أكدت على اهمية التعاون المثمر بين كلا المجلسين والذي أصبح بمثابة فريق عمل واحد يجتهد في سبيل القضاء على جريمة ختان الإناث معربة عن أملها في تحقيق ذلك الهدف وإعلان مصر خالية منه في أسرع وقت.
وتطرقت الأستاذة إيزيس محمود إلى التعاون المثمر بين كلا المجلسين و الجهد المبذول و العمل على تعزيز آلياتهما للتوعية والتواصل المباشر مع المستهدفين و الوصول بهم إلي قناعات راسخة بعدم بارتباط ختان الإناث بالدين ولا بقيم العفه و الشرف وآثاره السلبية على التكوين النفسي و الجسدي للطفلة والام ومن بعدهما والاسره و المجتمع.
و أشارت الأستاذة نماء رخاء، إلى أهمية العمل خلال الفترة القادمة من خلال فريق عمل واحد من المجلسين يعمل على التوعية وكسب التأييد للقضاء على جريمة ختان الإناث والتي تعد انتهاكا لحقوق الفتيات.

تناول التدريب من خلال الجلسات التفاعلية القضايا الخاصة بمناهضة ختان الإناث من حيث كيفية مناهضة الموروثات الخاطئة والعادات والتقاليد والأعراف الاجتماعية التي ترسخ العنف القائم على النوع الاجتماعي، كما تخلل التدريب القوانين الخاصة بحقوق الطفل ولا سيما بمكافحة هذه الجريمة، وآراء كل من الدين الإسلامي والمسيحى في مثل هذه العادات.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى