إعلانات
الاخبار

نتائج دراسة صعود خدمات بث الفيديو

إعلانات

تغطية اخبارية: وفاء ألاجة

نظمت STARZPLAY اجتماعا اليوم للكشف عن نتائج دراسة”صعود خدمات بث الفيديو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ضوء الواقع الجديد”،و أوضحتSTARZPLAY، نتائج تلك الدراسة التى ترصد خدمة مشاهدة الفيديو حسب الطلب الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا،ومن نتائج تلك الدراسة ان نسبة الاشتراكات زادت بنسبة 50% وزاردت نسب المشاهدين 29% خلال سنة واحدة وزادت عدد ساعات المشاهدة لتصل الى 18ساعة يوميا فى حين أنها كانت لاتزيد عن 12ساعة عام 2019 وذلك لطول فترة تواجد المشتركين فى المنازل لظروف جائحة كورونا.

وأظهرت الدراسة صعود خدمات بث الفيديو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ضوء الواقع الجديد. ومن خلال البحث الذي أجرته “بي إس بي”، إحدى أبرز وكالات الأبحاث العالمية، تسلط الدراسة الضوء على رؤى مميزة حول خيارات المشتركين وما يفضلونه في قطاع مشاهدة الفيديو حسب الطلب، لاسيما خلال فترة تفشي جائحة “كوفيد-19” وشهر رمضان المبارك.

وخلال الإحاطة الإعلامية الافتراضية،أوضح معاذ شيخ، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ STARZPLAY، المنصة الرائدة في خدمات مشاهدة الفيديو حسب الطلب في المنطقة، المحاور الرئيسية وأنماط وتفضيلات المشتركين في المنطقة، والمحتوى المفضل لديهم، وكيف تطورت الأسواق المختلفة في المنطقة على مستوى خدمة مشاهدة الفيديو حسب الطلب التي تقدمها STARZPLAY.

فبلغت نسب مشاهدة الدراما والكوميديا والتشويق باللغة الانجليزية 50% وزادت المشاركة خلال شهر رمضان المبارك الى نسبة 200% وكانت نسبتها فى الأسبوع الأول من الشهر 240% فى حين بلغت نسبتها  221%خلال الاسبوع الثانى ،وزادت المشاهدة فى فترة المساء والسهرة أكثر من 42% فى حين بلغت نسبتها بعد الظهر 22%،وبلغت زيادة من شاهدوا مسلسلات رمضان وكانت المسلسلات الكوميدية الأكثر مشاهدة هذا العام عكس العام الماضى الذى تفوقت نسب مشاهدة الدراما والتشويق عن الكوميديا.

إعلانات

وزادت نسب مشاهدة المسلسلات العربية خلال الأشهر من يناير الى مايو من هذا العام بنسبة 10% وكانت الاعمار الأصغر هى الأكثر مشاهدة،كما زادت نسب المشاهدة للمسلسلات بنسبة50% اما الأفلام فزادت نسب مشاهدتها15% ،وبلغت نسب مشاهدة مسلسلات التشويق 45% اما مسلسلات الأطفال بلغت نسبتها20%، وكانت شاشة التليفزيون هى المنصة التى يفضل المشتركين المذاهدة عليها اكثر من  الهاتف المحمول.

إعلانات

 

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى