إعلانات
اقتصادالاخبارتحقيقات وتقارير

وكالة موديز العالمية: تداعيات كورونا لن تترك آثارا سلبية حادة على مصر

إعلانات
استبعدت وكالة (موديز) العالمية للتصنيف الائتماني،  أن تترك تداعيات فيروس كورونا آثارا سلبية حادة على مصر، مثلما هو متوقع لأسواق المال العالمية الأخرى، بفضل ما وصفته بسجل مصر الحافل من الإصلاحات الاقتصادية والمالية، وبرهنتها على قدرتها في تجاوز صدمات مماثلة .
وأشارت- في تقرير لها- إلى أن مصر تنعم حاليا بقاعدة تمويل محلي واسعة النطاق واحتياطي قوي من النقد الأجنبي؛ ما يمنحها حصانة قوية تجاه تخارج رؤوس الأموال المحتمل من الأسواق الناشئة في أعقاب الصدمة التي أحدثتها جائحة كورونا عالميا.
وأكدت أن الصدمة الاقتصادية الناجمة عن كورونا لن تقوض التراجع التدريجي المسجل بأعباء الديون للحكومة المصرية، في حين من المرجح أن تظل السيولة النقدية والمراكز الخارجية كما هى دون تغيير يذكر.
وثبتت وكالة (موديز) العالمية للتصنيف الائتماني،  تصنيف مصر الائتماني، عند درجة (بي 2)، مع منحها نظرة مستقبلية مستقرة.
وذكرت الوكالة أن تأكيد تصنيفات العملات الأجنبية والمحلية طويلة الأجل للحكومة المصرية عند درجة (بي 2) ومنحها نظرة مستقبلية مستقرة؛ إنما يعكس نقاط القوة الائتمانية التي لا تتوقع الوكالة لها أن تتغير بشكل جذري مقارنة بالدول التي حصدت تصنيفا مماثلا تحت ضغط التداعيات الاقتصادية السلبية الناجمة عن تفشي جائحة فيروس كورونا.
وأضافت أن التحسينات التي أجرتها الحكومة المصرية على صعيد الحوكمة وفعالية السياسات النقدية خلال الأعوام الأخيرة؛ ساعدت في دعم ائتمان مصر السيادي في مواجهة التحديات التي تفرضها أزمة تفشي كورونا الحالية.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى