إعلانات
الفيديوهات

دور الخدمات اللوجستية والشحن وأهمية تعظيم هذا الدور

مؤتمر مستقبل التجارة البينية الأفريقية بين الواقع والمأمول

إعلانات

نظمت جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة برئاسة الدكتور يسرى الشرقاوى مؤتمر مستقبل التجارة البينية الأفريقية بين الواقع والمأمول وتحدث فيه كل من د.عبد العزيز الشريف مدير إدارة إفريقيا بقطاع التمثيل التجارى والرئيس الأسبق لهيئة تنمية الصادرات – مصر ،والسيد/متو زولو- رئيس غرفة التجارة والصناعة جوهانسبرج – جنوب إفريقيا،وأ.أعلاء مصطفى مدير تطوير الأعمال لشعبة الشرق الأوسط و إفريقيا بالمؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات المنبثقة من البنك الإسلامى للتنمية – السعودية، وم.شريف الصياد – رئيس المجلس التصديرى للصناعات الهندسية – مصر ،وأ.عمر مؤمن – الرئيس التنفيذى لمجموعة إبــــرامــار للشحن والنقل – ألمانيا /مصر،ود.شريف سليمان – رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة،وا.كريم البرقوقى نائب رئيس لجنة التصدير بجمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة.

وأستعرض الدكتور يسرى الشرقاوى سبل زيادة الصادرات ودور الخدمات اللوجستية والشحن وأهمية تعظيم هذا الدور والتغلب على التحديات التي تواجهه والمنظور الدولى لتلك الخدمات من أجل دعم التجاره البينية الإفريقية .والخطط التصديرية وكيفية الإعداد لفتح المزيد من الأسواق الإفريقية وكيفية التعاون بين دول القارة لفتح أسواق عالمية أمام المنتج الأفريقي.و دور التمثيل التجارى المصري فى دعم التعاون التجارى وتحسين معدلات الميزان التجارى المصرى الإفريقى وفقاً لما تنص عليه الإتفاقيات التجارية. وضمان مخاطر الصادرات وتأمينها والتعرف على الخدمات الحديثة المتاحة فى ذلك وإلقاء الضوء على أهمية ذلك فى زيادة التبادل التجارى داخل القارة.

وأكد على أهمية إلقاء الضوء على بعض القطاعات التصديرية الهامة وكيفية زيادة حجم التبادل التجارى لتلك الصادرات مثل : (الصادرات الهندسية المصرية والأفريقية – الصادرات الدوائية والطبية ) مع إلقاء الضوء على .التحديات التى تواجهها وإستعراض إمكانية إعادة هيكلة الخريطة الصناعية للنهوض بتلك الصادرات.

وأكد الدكتور شريف سليمان أن افريقيا سوق ضخم يضم أكثر من مليار نسمة ولكنه لايمثل سوى 2%فقط من التجارة الدولية فهى تعد أقل القارات فى التجارة البينية حيث بلغت فى عام 2019 نسبة17% بينما تمثل التجارة البينية فى أوروبا70% وفى أمريكا 45% وفى أمريكا اللاتينية 27%،فالتجارة الأفريقية تحتاج لعمل وجهد لاسيما وأن اتفاقية التجارة الحرة لم تدخل بعد حيز التنفيذ. مازالت المفاوضات لتخفيض الجمارك للسلع والخدمات لم تأتى بنتائج وكذلك اتفاقيات توحيد المنشأ المصاحبة لاتفاقية التجارة الحرة .
ونادى الرئيس السيسى خلال رئاسته للاتحاد الأفريقى بتطوير المجال الالكترونى والتحول الرقمى والبنية التحتية التى تقف حائلا أمام مرور البضائع وتطوير البنية التحتية للاتصالات وجواز السفر الالكترونى الموحد الذى يتيح دخول الدول دون تأشيرة والذى لم توافق عليه سوى إحدى عشر دولة فقط، ولكن هناك تقدم فى مجال صادرات مصر للدول الأفريقية فى مجال السلع الهندسية فمصر تعتبر من أفضل عشر دول على مستوى العالم وبلغت صادراتها من السلع الهندسية والأجهزة الكهربائية مليار وثلاثمائة مليون دولار.

إعلانات

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى