المرأه والطفل

اطلاق حملة تحت شعار إعلام صديق للطفولة

تحت رعاية الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز المجلس العربي للطفولة والجامعة العربية وأجفند يطلقون في 26 يوليو الجاري

تحت رعاية الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز
المجلس العربي للطفولة والجامعة العربية وأجفند يطلقون في 26 يوليو الجاري

دليل تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال في وسائل الإعلام العربية
تحت شعار إعلام صديق للطفولة

ريم القصاص

تحت رعاية وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية ورئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “اجفند” سيتم إطلاق دليل “تصحيح المصطلحات والصور الخطأ المتداولة حول الأطفال في وسائل الإعلام العربية”، تحت شعار “إعلام صديق للطفولة”وذلك يوم 26 يوليو/ تموز 2022 بالقاهرة، بمشاركة كل من معالي السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي بجمهورية مصر العربية، والسفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، وحضور عدد من الشخصيات العامة التنموية والحقوقية وممثلي الأليات الوطنية المعنية بالطفولة والمنظمات ذات العلاقة والخبراء في مجالات الإعلام وحقوق الطفل.

يأتي إطلاق هذا الدليل ضمن مراحل مشروع المرصد الإعلامي لحقوق الطفل العربي الذي ينفذه كل من المجلس العربي للطفولة والتنمية وجامعة الدول العربية وبرنامج الخليج العربي للتنمية “اجفند”، بغية إيجاد آلية للرصد والتحليل والمتابعة والتقويم، وذلك من أجل الارتقاء بالأداء الإعلامي العربي تجاه قضايا تنشئة وحقوق الطفل بالتعاون والتنسيق مع وسائل الإعلام وغيرها من المؤسسات التنموية، وصولاً إلى إعلام صديق للطفولة….إعلام يلتزم بالمهنية القائمة على التمكين والمواطنة وتعزيز مبادئ المساواة وعدم التمييز وحرية التعبير والمصداقية والوضوح والموضوعية وحماية مصلحة الطفل الفضلى.

يذكر بأن العمل على إعداد هذا الدليل استغرق العمل قرابة أربعة سنوات بتطبيق منهجيته في أربع دول عربية: (الإمارات – تونس – لبنان – مصر)، بشراكة وتعاون عدد من المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية وعبر آليات رصد ومجموعات نقاشية مع الخبراء والأطفال. في محاولة لضبط اللغة الإعلامية وفق مقاربة حقوقية وتنموية، تحد من استخدام مصطلحات وصور خطأ للأطفال تعمق من الصور السلبية وتسهم في انتهاك حقوقهم، بما يؤثر على تنميتهم وتنشئتهم وبالتالي صعوبة اندماجهم المجتمعي.

#مجلة_نهر_الأمل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى