توعيه وارشاد

سلامة الغذاء وتطبيق نظام الهاسب

مجتمع الانترنت الرقمى ينظم محاضرة حول:

سلامة الغذاء وتطبيق نظام الهاسب

تغطية إخبارية: وفاء ألاجة

شهدت مجلة”نهر الأمل” فعاليات محاضرة مجتمع الانترنت الرقمى بعنوان ” سلامة الغذاء وتطبيق نظام الهاسب ” للدكتوررأفت فرج عبد السميع سفير مجتمع الانترنت الرقمي للتدريب الرقمي الفندقي ومستشار السياحة والفنادق ، وخبير التدريب بشركة جرين لاين للاستشارات والتدريب الذى أشار لنظام الهاسب الى أنه نظام وقائى يعنى بسلامة الغذاء من خلال تحديد الأخطار التى تهدد سلامته سواء كانت أخطار بيولوجية أو كيميائية أو فيزيائية .

وهدد الغذاء غير السليم وغير الآمن خلال العام الماضى مايقرب من 1500 مليون حالة إسهال بالعالم ، و1.8 مليون حالة للوفاه بين الأطفال وسجلت مصانع الأدوية والأجبان حوادث بلغت 17 ألف حالة تسمم من الجبن المكسيكى والجبن الملوث بالليستريا والسلمونيلا الموجودة فى اللبن والخس ، كما يتلوث غذاء الأطفال بالبكتيريا الضارة، والتى توجد في منتجات الألبان، والجبن الغير مبستر أو الذي تعرض لتلوث ، وتلك الجبنة المصابة بـ الليستريا، من المحتمل أن تكون الألبان المصنعة منها قد تعرضت للتلوث، ومن خطورتها أنها بتسبب الأجهاض عند الحوامل، بينما طرق الوقاية منها أبرزها، تناول منتجات مبسترة .

كما تتعرض البطاطس النصف مقلية التى يتناولها الأطفال للتلوث بشعيرات سلكية وقد قامت السلطات الرقابية بإعدام 18 مليون كيلو من البطاطس وكذلك تم رصد تلوث المياه المعدنية بالبنزين نتيجة للتقصير فى العمل .

وقد ظهر نظام الهايسب فى الستينات من منظمة ناسا لسلامة الغذاء لتفادى تلك المخاطر التى تؤثر على سلامة الغذاء لرواد الفضاء ، وتطبيق الهاسب يضمن للشركة التحكم فى جميع المخاطر التى تؤثر على سلامة الغذاء فيزيائياً نتيجة لوجود شوائب خطرة أو بقايا خشب وزجاج ومعادن ، وكيميائياً والتى ينبغى محاربتها بعدم إستخدام المنظفات والمواد الكيماوية فى التعامل مع الغذاء ،وبيولوجياً والتى تحدث نتيجة إنتشار البكتيريا والجراثيم وميكروبات الجوفى الغذاء  ، وينبغى حفظ الألبان فى ظروف جيدة التهوية وفى درجة حرارة باردة لاحتواءه على اللاكتوز الذى يفسد سريعاً .

وينبغى شراء الألبان من مورد معتمد وفلترة اللبن ومراعاة مشكلات سوء التخزين ونمنع فساد اللبن إذا كانت درجة حرارة أكثر من 5درجات مئوية بغليانه لدرجة 78 درجة مئوية ثم تبريده فجأة ، واللبن يحتوى على اللاكتوز الذى يسبب الحساسية ، ويوفر نظام الهاسب توفير معلومات عن تاريخ المنتج وخلوه من الخطر الاشعاعى ، وشهادة “حلال” لضمان خلوه من منتجات الخنزير وضمان كافة النقاط الحرجة التى يتم السيطرة عليها لضمان سلامة المنتج .

دواعى إستعمال نظام الهاسب؟

نظام الهاسب هونظام تحليل المخاطرونقاط التحكم الحرجة وهو نظام صحة وسلامة الغذاء حيث يتم في هذا النظام قياس المخاطر المحتملة للمادة الغذائية وطريقة التخلص من الخطراومصدر التلوث ويبدا قياس النقاط الحرجة او احتمال التلوث بداء من المزرعة مرورا بخط الانتاج ومن ثم التخزين والترحيل وحتي بيئية عرضها للمستلك حت تصل للمستهلك آمنة ،ويفى هذا النظام بمتطلبات تصدير وفقاً للمواصفات العالمية للتماشى مع نظام التجارة العالمى ولعدم فعالية الطرق التقليدية فى الحد من التسمم الغذائى ، كما يوفر نظام الهاسب ضمان سلامة تاريخ صلاحية المنتج ، كما يساهم فى إشراك القطاع الخاص فى عمليات الرقابة والتداول الآمن للغذاء.

ولحماية الغذاء من التلوث بسبب العاملين لعدم نقل البكتيريا والفيروسات والطفيليات الى الأغذية والمشروبات ، ويتطلب ذلك عدم السماح بالعمل أثناء المرض ويتطلب أيضاً المحافظة على النظافة الشخصية ونظافىة الأيدى والأظافر وعم لمس البثور الجلدية أثناء العمل وتغطية الجروح بالضمادات الطبية وغسل الأيدى بطرق سليمة وعدم لمس صنبور المياه بغد غسل الأيدى المتسخة حتى لاتنتقل الجراثيم  الى الأيدى بعد غسلها ، وغسل الأيدى بعد العطس أو الكحة ، وفى الفنادق هناك نظام تنبيه لغسل الأيدى كل ثلث الساعة  للمحافظة على سلامة الأغذية أثناء إعداد الطعام.

ما المقصود بصحة الغذاء؟يقصد به كل الوسائل العلمية المستخدمة للحصول على غذاء آمن فى كل مراحل التداول من الاعداد حتى التقديم لحماية الطعام من كافة العوامل التى تضر بصحة الانسان ، ومراعاة إستخدام أنواع البلاستك الآمن لحفظ الأطعمة والبلاستك الجيد لحفظ المياه ولانعيد إستخدام زجاجات المياه المعدنية مرة أخرى والتأكد من الأرقام المدونة على حافظات الطعام ليكون الغذاء آمن مما يتطلب فصل كل عنصر بعد الشراء ومراعاة طرق الحفظ والتداول السليمة لمنع عوامل الخطورة فى كل مرحلة لتجنب دخول البكتيريا للطعام وينبغى ضبط درجة الحرارة فى أماكن تخزين الطعام لتلافى مشكلات التخزين السىء للأطعمة ، ووالأكل المعد فى عربات الطعام بالشوارع سىء ويفتقر للظروف الصحية السليمة ، كما ينبغى عدم ترك الطعام فى حرارة الغرفة بعد تسويته حتى لافسد وكذلك الطعام غير المغطى يكوم عرضة للجراثيم ، وهناك أطعمة تفسد فى الثلاجة وينتقل التلوث من الأطعمة غير المغطاه الى الأطعة الأخرى داخل الثلاجة.

واللحوم المثلجة لايتم تعريضها للمياه مباشرة ولكن توضع فى رف بالثلاجةحتى تفك تدريجياً وتصبح درجة حرارتها مناسبة ويتم طهوها ، وهناك تلوث يحدث من المياه والثلج الملقى على الأرض أو المغطى بغطاء غير صحى ينقل التلوث للمياه وكذلك ألات صنع الثلج لاتكون أمنة بالدرجة الكافية ، وصناديق القمامة غير المغطاه تجلب الجراثيم وتنقلها فى كل مكان ولذلك ينبغى أن نحمى أنفسنا من التلوث ومنع نشاط البكتيريا التى تتكاثر وتؤدى للتسمم الغذائى .

ومن خطوات الحماية مكافحة الفئران والحشرات الضارة ، وتخصيص أدوات لتقطيع اللحوم والأسماك غير التى ىتستخدم فى تقطيع الخضروات والفاكهة ، والحفاظ على التداول الآمن للطعام وإستخدام أوانى منزلية نظيفة مع الحفاظ على النظافة للعامل البشرى الذى يعد الطعام وتخزين الأطعمة فى أماكن تخزين جيدة ، وينبغى ترتيب الأطعمة فى الثلاجة بنظام صحى يضمن الحفاظ على سلامتها فالرف الأول يخصص لحفظ منتجات الألبان والأطعمة المطهية ، والرف الثانى يخصص للخضروات والفاكهة ، والرف الثالث يخصص للأسماك والمأكولات البحرية ، والرف الرابع لحفظ اللحوم النيئة والأخير لحفظ الدواجن النيئة حتى نضمن أن تظل الأطعمة داخل الثلاجة آمنة .

#مجلة_نهر_الأمل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى