توعيه وارشاد

ضمن مبادرة حياة كريمة .. مشروع بيئي تنموي متكامل بـ “منشاة أبو ذكري”

ضمن مبادرة حياة كريمة .. مشروع بيئي تنموي متكامل بـ “منشاة أبو ذكري”

مشروع بيئي تنموي متكامل بقرية “منشأة  أبو ذكري  “مركز قويسنا بالمنوفية نظمته جامعة مدينة السادات

بواسطة: محمود علي

نظمت الإدارة العامة للمشروعات البيئية بجامعة مدينة السادات اليوم السبت الموافق ٢٥ يونيو الجاري مشروع بيئي تنموي متكامل لقرية “منشأة أبو ذكري” مركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وذلك استكمالاً للمشروع القومي الذي تشارك فيه جامعة مدينة السادات حرصاً منها على تنفيذ مبادرة حياة كريمة والتي تهدف إلى تطوير الريف المصري وتحسين مستوى الخدمات الصحية والوعي التثقيفي للمواطنين في قرى محافظات المنوفية والبحيرة.

يأتي المشروع التنموي المتكامل ضمن مبادرة حياة كريمة التي أطلقها فخامة السيد الرئيس “عبد الفتاح السيسي” رئيس الجمهورية في مطلع عام 2021م والتي أصبحت بدورها مشروعاً قومياً بعد ذلك.

وقد أطلقت جامعة مدينة السادات العديد من المشاريع  البيئية التنموية سواء بشرية أو بيطرية أو زراعية وكذلك تقديم الندوات التوعوية التي تزيد من الوعي التثقيفي لدى المواطنين.

تأتي هذه المبادرة برعاية ودعم أ.د أحمد بيومي – رئيس الجامعة، أ.د خالد جعفر – نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنميه البيئة، وإشراف د. محمد منير – مدير عام المشروعات البيئية.

وقد شملت القافلة الكشف الطبي وتوزيع العلاج بالمجان في تخصصات الأطفال والعظام والجلدية.

وانطلاقاً من دور جامعة مدينة السادات ومسؤلياتها تجاه المجتمع عقدت العديد من الندوات التثقيفية وهي:

١ – ندوة عن الهجرة غير الشرعية

وتحدث فيها المستشار الإعلامى للمجلس القومي للمرأة عن تعريف الهجرة غير الشرعية، وقال هي الدخول إلى الدولة بطريقة غير قانونية أو البقاء في الدولة وعدم الخروج في المواعيد المحددة.

ومن أسبابها (الفقر والحروب) التي تدفع إلى الفرار من بلد إلى أخرى وأيضاً التدهور الإقتصادى، والتكدس السكاني، وينتج عنه عدة مشاكل إجتماعية خطيرة.

ومن الأسباب  الرئيسية للهجرة الغير شرعية في القرى الفقيرة والنائية وهو زيادة أعباء الحياة.

ونجحت الدولة فى وضع إطار تشريعي  لمواجهة الهجرة الغير شرعية من خلال تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي (مراكب النجاة) ضمن توصيات النسخة الثانية من منتدى شباب العالم والتي تحذر من مخاطر الهجرة الغير شرعية في ١٤ محافظة الأكثر توجهاً الي الهجرة الغير شرعية.

٢ –  بدأت الندوة الثانية الذي حاضر بها المستشار الخولى، حول المشكلة السكانية وأسبابها من تفشى البطالة  وحاجة الناس إلى الدخل المتزايد ومن آثارها زيادة الأنفاق على الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة والمواصلات.

وزيادهة نفقة الدولة على الخدمات وانتشار البطاله وعدم شعور المواطن بالنمو الاقتصادى وزيادة الطلب على السلع والخدمات والإسكان.

كما أشار أن مخصصات الدولة للإنفاق على التعليم بلغت ١٧٢ مليار جنيه للعام المالي ٢٠٢٢/٢٠٢١ ومخصصات الصحة ١٣٢ مليار جنيه مع تزايد السكان تزيد نسبة البطالة والفقر ولا تستطيع الدولة توفير فرص العمل المطلوبه والمتزايدة سنوياً.

٣ _ بدأت الندوة الثالثة الذي حاضر فيها الدكتور/ محمد منير سليمة – دكتوراة في التغذية – مدير عام المشروعات البيئية.

وهي ندوة عن التغذية السليمة وصحة العظام والتي أشار فيها على الإهتمام ببناء العظام من الصغر، وذلك بتناول المواد الطبيعية من المنتجات الطبيعية مثل منتجات الألبان والبيض والمكسرات والإهتمام بتناول فيتامين (D) من المصادر الطبيعية المختلفة، وركز بالاهتمام على أشعة الشمس كمصدر أساسي للمساهمة في حصول الجسم على مولد فيتامين (D).

٤_ الندوة الربعة تحدثت فيها الدكتورة شيماء الكرش – المنسق الطبي لحياة كريمة بالمنوفية عن دور مبادرة حياة كريمة فى القطاع الطبي ومدى اسهاماتها مع القرى الأكثر احتياجاً.

وشهدت القافلة الطبية إقبال كبير من أهل القرية وقد تم صرف العلاج بالمجان. حيث تم توقيع الكشف الطبي على المرضي في تخصصات:

أطفال ١١٠ حالة

عظام ١٠٩ حالة

جلدية ٩٨ حالة

حيث بلغ إجمالي الحالات ٣١٧ حالة.

‏‎ وحضر الندوات ٤٥٣ من أهالى القرية، وكان إجمالي المستفيدين من المشروع التنموي ٧٧٠ فرد.

ومن جانبه أكد الأستاذ الدكتور خالد جعفر – نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة حرص الجامعة على المشاركة في المبادرات الرئاسية وتنظيم المشاريع البيئية التنموية المتكاملة للمناطق والقرى الأكثر احتياجاً لتقديم الخدمات الصحية والمجتمعية وتخفيف العبء عن كاهل المواطنين وتقديم الخدمات الصحية والمجتمعية للأسر البسيطة والحالات المرضية.

وفى سياق متصل أشار الدكتور منير – مشرف القافلة أن تنظيم مثل تلك المشروعات التنموية المتكاملة تهدف إلى الوصول إلى أكبر عدد من المواطنين من الفئات المجتمعية الأكثر احتياجاً، كما تساهم بدورها في التخفيف عن كاهل الأهالي وتوفير الرعاية الطبية والصحية للحد من معاناتهم مؤكداً دعم الجامعة الكامل للمنظومة الصحية بكافة الإمكانيات اللازمة للارتقاء بمستوى الخدمات العلاجية والطبية التى تقدمها للمواطنين.

كما أعرب الأهالى عن سعادتهم البالغة بالمشروع ومدى استفادتهم من الندوات التوعوية ومستوى الخدمة المقدمة لهم من القافلة الطبية متمنين مزيد من تلك المشروعات البيئية بالقرية.

#مجلة_نهر_الأمل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى