توعيه وارشاد

ملابسنا والشهر الكريم اليوم الرابع عشر لحملة “وعيك هيفرق”

ملابسنا والشهر الكريم  اليوم الرابع عشر لحملة “وعيك هيفرق”    

ضمن فاعليات اليوم الرابع عشر من حملة “وعيك هيفرق” بالتعاون مع المركز القومي للبحوث وتنظيم مجلة نهر الامل بمشاركة الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة والمؤسسة العربية الافريقية للابحاث والتنمية المستدامة.

كتبت ا.د.اميمة جابر علام

قسم الالياف البروتينية والصناعية وخلطاتها معهد بحوث وتكنولوجيا النسيج.

يعتبر الكساء من ضروريات الحياة منذ بدء الخليقة بعد المأكل والمسكن.

فالملابس تقى جسم الانسان من تغير المناخ سواء كان باردا او حارا.

فالأقمشة الصوفية ومصدرها الخراف أو من شعر الماعز  والجمل، تستخدم في فصل الشتاء لما تتميز به اليافها من خاصية حفظ لحرارة الجسم بعمل طبقة عازلة بينها وبين الهواء الخارجي، مما يشعرنا بالدفء.

اما القطن أحد أهم الأنسجة التي استخدمت عبر الأزمان، وهو مأخوذ من ألياف بذور القطن، فهو نسيج ناعم، ومُريح، وسريع الامتصاص، وسعره مقبول للجميع وملائم للجو الصيفي الحار.

وارتداء الانسان للملابس ليس فقط لحماية نفسه من العوامل الجوية ولكن لستر عوراته

وقال تعالى: يا بنى آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا (الأعراف الآية ٢٦) فقدم الله عز وجل ستر العورة على الزينة وغيرها من وظائف اللباس.

مجلة نهر الأمل بالتعاون مع المركز القومي للبحوث
مجلة نهر الأمل بالتعاون مع المركز القومي للبحوث

كما ان الملابس لها دور كبير في المحافظة على الاحتشام وخاصة اننا نستقبل شهر رمضان الكريم اعاده الله علينا بالخير والبركات، نجتهد فيه بالتقرب الى الخالق بخالص الاعمال الطيبة.

لذلك يفضل ارتداء الملابس المريحة والملائمة للجسم.

أيضا يجب ان تكون الملابس نظيفة وبسيطة وليس بها مغالاة لبث روح التضامن الاجتماعي وعدم التفاخر والاحساس بالآخر وخاصة عند الذهاب للمسجد للصلاة.

كما انها يجب ان تكون بألوان مناسبة غير مبهرجة وغير قاتمة في الوقت نفسه وذات ألوان حيادية مبهجة تسر الناظرين.

علاوة على ذلك بما اننا نتقرب من فصل مناخي جديد نفرز فيه خزائن ملابسنا فأننا من الممكن التصدق بما لا نحتاجه منها لنساعد بها المحتاجين لإدخال السرور عليهم واعانتهم على غلاء المعيشة.

هذا كله يحقق الفائدة المرجوة من فضائل الشهر الكريم واكتساب الاجر من الله تعالى.

#مجلة_نهر_الأمل

#حملة_وعيك_هيفرق

#وعيك_هيفرق

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى