إعلانات
اقتصادمقالات

امريكا والصين .1

إعلانات

 

 

بقلم : الدكتور محمد محمود شمس

تعريف بالكاتب

رئيس مركز إستشارات الجدوى الإقتصادية بجدة
*دكتوراة في الاقتصاد من جامعة تكساس بأمريكا
*ماجستير إدارة أعمال من جامعة تكساس بأمريكا
*ماجستير إقتصاد زراعي جامعة أريزونا بأمريكا
*خبير إقتصادي وتخطيط بشركة أرامكو
*أستاذ الإقتصاد المشارك بجامعة الملك فهد للبترول
*مستشار لوزير الصناعة
*خبير إقتصادي بوزارة التجارة
*خبير إقتصادي بوزارة الزراعة
*له مؤلفات علمية في مجال إقتصاد النقود والبنوك و البترول في مجلات علمية بجامعة هارفرد و مؤسسات علمية اوربية

إعلانات

لقد كان التفاعل عاليا لما طرحته من أسئلة واستفسارات عن ما يجرى في العالم من تطورات متلاحقة وهل نتوقع ركود إقتصادية أو نتائج وخيمة من الحرب الدائرة حاليا بين أمريكا والصين وغيرها من الأسئلة.
ففى البداية اود ان اضع بعض الإحصاءات عن الميزان التجارى الأمريكا والصين حتي يكون النقاش علي بينة وليس بعد العين أين:

إعلانات

جدول (1)
تطور صادرات أمريكا للصين.
مليار دولار
1985 4
1990 5
2000 16
2016 116
2017 130
2018 120
جدول(2)
تطور صادرات الصين لأمريكا
مليار دولار
1985 4
1990 15
2000 100
2016 463
2017 505
2018 540
جدول(3)
العجز في الميزان التجاري الأمريكي
مليار دولار

2016 – 347
2017 – 375
2018 – 420

(ملاحظة: العجز بالميزان التجارى الأمريكي هو فائض بالميزان التجاري الصينى وصادرات أمريكا هي واردات للصين والعكس صحيح)

يشير جدول (3) الي العجز المتفاقم في الميزان التجاري الأمريكي خلال الثلاث سنوات الماضية حيث إستغل الصينيون رخص عمالتهم ورخص موادهم الخام بجانب انخفاض الرسوم الجمركية الأمريكية علي بضائعهم فأغرقوا السوق الأمريكية بأسعار رخيصة نافسوا بها البضائع الأمركية الصنع بداخل أمريكا مما أشعل لهيب غضب الرئيس الأمريكى ترمب وبدأ في اتخاذ القرارات الوقائية الضريبية لخلخة هذا العجز. مع العلم أن إيرادات الضرائب الأمريكية قفزت الي804$ مليار في عام 2018 من 665$ مليار في 2017 بنسبة زيادة تساوي 21% بعد فرض الضريبة.

فهل ترامب علي حق؟

وإلي اللقاء في الجزء (٢)

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى