إعلانات
مقالات

معلومة تاريخية عن زينب خوشيار

إعلانات

امل أمين

في عام ١٨٧٠م.
أمرت زينب خوشيار والدة الخديوى إسماعيل ببناء مسجد ضخم يضم مدافن الأسرة الملكية.
واختارت في ميدان القلعة مكان عبارة عن زاوية عرفت بزاوية سيدي علي الرفاعي الشهير بأبي شباك وكان مدفون بها وفي الأصل الزاوية دي كانت مسجد صغير من العصر الفاطمي كان يسمي مسجد الذخيرة..
وبالفعل أمرت خوشيار حسين باشا فهمي وكيل ديوان الأوقاف في الوقت ده بأن يعد لها تصميما لمسجد ضخم يضم مدافن الأسرة الملكية وأوصت أن تدفن فيه.
وبالفعل قامت بتجـديد زاوية الرفاعـي عام١٨٦٩م وضمت لها بعض الأراضي المجاورة وبدء البناء في المسجد حتي عام ١٨٨٥م عندما توفيت زينب خوشيار فتوقف البناء حتي جاء عباس حلمي الثاني عام ١٩٠٥م واستكمل بناءه وتم افتتاح المسجد عام ١٩١٢م
ويضم المدفن بالمسجد كل من زينب خوشيار. الخديوي إسماعيل. شاه إيران. الملك فاروق. وغيرهم من ملكات وملوك الأسرة الخديوية.

 

#مجلة_نهر_الامل

#نهر_الامل

إعلانات

إعلانات
إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى