الاخبار

أهمية الوسائل التكنولوجية لنشر صحيح الدين

جلسات مؤتمر الافتاء فى العصر الرقمى تؤكد

جلسات مؤتمر الافتاء فى العصر الرقمى تؤكد أهمية الوسائل التكنولوجية لنشر صحيح الدين

تغطية إخبارية :وفاء ألاجة

 

إفتتح الدكتور أسامة العبد الأمين العام لرابطة الجامعات الاسلامية ووكيل لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب الجلسة الأولى للمؤتمر الدولى السادس للأمانة العامة لدور الافتاء تحت عنوان”مؤسسات الفتوى فى العصر الرقمى تحديات التطوير وأليات التعاون” ،وإستعرض الدكتور محمود مشعل أستاذ الفقه المقارن بكلية الامام مالك للشريعة والقانون بدبى فى كلمته توحيد الفتوى فى نوازل أزمنة الجوائح والأوبئة مشيرا أن توحيد الفتوى من القضايا الشائكة فبعض المشايخ كاوا فى سباق مع كوفيد 19 وظهرت فتاوى تناقض تفسيرات الوباء وإختلف الكثيرون ولكن الإفتاء الجماعى حدد الفتوى الخاصة بصلاة الجمعة فتوحيد الفتوى مهم لعدم النزاع والتشابك فالمفتى يستحضر رقابة الله عز وجل وكان المفتى فى زمن الصحابة يقول “ما أفتيت حتى شهد لى سبعون شيخاً بذلك” فتعدد الفتوى إن كان صادراً من أهله له أجره وإذا أخطأ أو أصاب لكن الجماعات الاسلامية المتحزبة لاتجيد ذلك وقد أصدرت دار الافتاء فى مصر رأيها وقت نزول الوباء .

وأشار الدكتور مجدى عاشور المستشار الأكاديمى لمفتى الجمهورية وأمين الفتوى بدار الافتاء المصرية لضرورة الافتاء الجماعى فى قضايا الأحوال الشخصية فى العصر الرقمى ونحن بحاجة أشد من السابق للإفتاء الجماعى لأن قضايا السأن العام المجتمعية زادت والفكر المتطرف لايحب الافتاء الجماعىفكل منهم له رأى ويفتى عبر وسائل التواصل الاجتماعى فى مسائل الأمة وهو غير مؤهل لذلكوالقرأن الكريم حثنا على اللجوء لأولى الخبرة والاختصاص “وإسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون” والافتاء الجماعى يقع فى رقبة مجموعة من العلماء المؤهلين للفتوى، وليس فرد واحد وأخشى أن يكون مما خوفنا منه الرسول عليه الصلاة والسلام ” أخشى عليكم من زمن الرويبضة قيل وما الرويبضة؟ قال الرجل التافه يتكلم فى أمر العامة”.

ومن فوائد العصر الرقمى توصيل الفتوى والرقمنة جزء من تصوير الفتوى ثم التكييف والافتاء فى الأحوال الشخصية ، وقد أعطينا مثلا لذلك عندما يجلس الخطيبان ويتحدثان عبر وسائل التواصل الاجتماعى ويظهروا بطريقة غير لائقة فهل تعد خلوة شرعية؟ نقول أن شروط الخلوة الشرعية تلاقى الأجساد وأن يأمنوا عدم دخول أحد عليهما وفى تلك الحالة لم تتلاقى الأجساد فلاتعد خلوة شرعية ، وأيضا عندما يتم تحرير العقود عبر الانترنت فهل ينعقد عقد الزواج أو الطلاق؟ ونرى فى بعض الأحيان أن يلجأ الزوج للتطليق الغيابى بالمحكمة ولايخبر الزوجة بذلك ويحدث التعنت حتى تظل كالمعلقة ولكن وسائل التواصل تمكن المأذون والقاضى من إبلاغ الزوجة لمنع وقوع الضرر عليها ولذلك وجدنا فى أليات الوسائل التكنولوجيا الحديثة فوائد لإصلاح أمور الناس.

#مجلة_نهر_الأمل

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى