إعلانات
الاخبار

صناعة الغذاء الحلال فى ظل ازمة كورونا

إعلانات

تغطية اخبارية: وفاء ألاجة

انطلقت فاعليات المؤتمر الافتراضى العالمى “صناعة الحلال فى مواجهة أزمة كورونا – الفرص الاقتصادية وتحدياتها” ويهدف المؤتمر لرصد المستجدات والمشتبهات فى الصناعات الغذائية وتحرى الدقة فى القواعد الفقهية لصناعة الغذاء الحلال ،وشارك فى المؤتمر العديد من العلماء والمتخصصين مثل دكتور حمزة صالح الاستاذ بمعهد حلال الدولى بالجامعة الاسلامية بماليزيا والدكتورة مريم بنت سعد بن حمد باحثة شؤون اسلامية بوزارة الأوقاف وعضو بجامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان ،والدكتور حاجى نورارفان ،والدكتورحسين سموح – تايلاند ،ودكتور سانتون ونجيرى نائب رئيس الأبحاث بجامعة سنجقلا ، ودكتور سوباوان تيرارات (TCEB) .

وأشارت الدكتورة مريم بنت سعد بن حمد لأهمية تفعيل المقاصد الشرعية لكثرة المستجدات والمشتبهات فى الصناعات الغذائية ،وفساد الضمير الانسانى فى الصناعات الغذائية وضرورة تمييز المسلم فى طعامه وشرابه ،والخلط بين الثابت والمتغير فى باب صناعة الغذاء، والتأكيد على استكشاف موقع صناعة الغذاء الحلالفى المقاصد الكبرى للشريعة الاسلامية وتتمثل فى الكليات الخمس ( حفظ الدين والنفس والمال والعقل والنسل) وترتيبها فى المقاصد الكلية – صناعة الغذاء الحلال تدور بين المقاصد الضرورية والتحسينية .

وحددت ضوابط التحليل والتحريم  ووجوب تحرى الحلال وتجنب الحرام فى الغذاء وأحكام الغذاء الحلال بين الثبات والتغيير فالأصل فى النافع من الأطعمة الحلال وفى الضار التحريم ،ومنهج التعامل فى حالة الاشتباه فى الأطعمة والبحث عن الحكم الشرعى لتلك المشتبهات من خلال منهج الاجتهاد المعتمد عند العلماء ومراعاة القواعد الفقهية لصناعة الغذاء الحلال ومنها قواعد دفع الضرر ورفع الحرج ،واعتبار مألات الأفعال ،والاحتياط ومنع الحيل.

إعلانات

وأوصت بمضاعفة الجهد فى البحث والدراسة فى مجال فقه المقاصد واستثمار قواعده وتفعيلها فى الاجتهاد باعتباره الحاضن الاساسى لهذه العملية ،وتكثيف البحوث الاستقصائية حول ابراز البعد الوظيفى للمقاصد الشرعية فى مجال صناعة الغذاء ودراسة العلاقة التأصيلية والتفاعلية بين المقاصد الشرعية ومختلف المراحل والمستويات المكونة لصناعة الغذاء فى الاسلام.

إعلانات
إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى