إعلانات
الاخبار

ملامح التغطية الاخبارية لكوفيد 19

إعلانات

تغطية اخبارية: وفاء ألاجة

تواصلت فعاليات الجلسة الافتراضية بعنوان ” البحث فى اضطراب المعلومات…أنواع المعلومات” التى نظمها مركز كمال الأدهم بالتعاون مع اليونسكو ومنظمة الصحة العالمية فى اطار كشف الأخبار الزائفة واشراك منظمات المجتمع المدنى والمراكز البحثية فى التوعية باللجوء للمصادر الاخبارية الموثوق فى مصداقيتها ومكافحة التضليل والمعلومات المضللة للرأى العام ،وتحدثت الدكتورة حنان بدر مدرس بقسم الصحافة بكلية الاعلام جامعة القاهرة وباحثة فى جامعة برلين عن كيفية الحد من انتشار الأخبار المضللة وملامح التغطية الاخبارية لكوفيد١٩ وأسباب ظهور الأخبار المفبركة والعوامل التى تجعلها تجتاح المجال العام .

وأشارت أن أزمة كوفيد ١٩ ظاهرة عالميةشهدت تفاعلات محلية مختلفة وتأثيرات اقتصادية متباينة وفقا لثقافة كل مجتمع وجاهزية الوعى،ولاختلاف النظم الاعلامية فى الاستعدات واتاخة المعلومات،فكل دولة كان لها تجربة مختلفة فى تعاملها مع  الجائحة،فكانت التغطية الاعلامية فى بداية ظهور المرض تحرص على وضع أخبار الاصابة فى أى دولة فى الصفحات الأولى عكس أى مرض كانت توضع أخباره فى الصفحات العلمية المتخصصة وأصبح الاعلاميين غير ذوى التخصص العلمى يغطون أخبار الجائحة،وأدلى غير المتخصصين برأيهم وأصبحت مواقع التواصل الاجتماعى منصة للجميع متاحة للمواطن العادى ليعلق على الجائحة ويرشد المواطنين لطرق الوقاية والعلاج وادى ذلك لانتشار الأخبار المضللة .

وزادت سيطرة المشاعر السلبية من خوف وقلق على اخبار الجائحة وطرحت العديد من الاستفسارات مثل دور الأطفال فى نقل المرض دون الاصابه به فيصبحوا موطنا لنقل العدوى وأدى ذلك لاغلاق دور الحضانة والمدارس وساعد فى ذلك أيضا نشر الأخبار مجردة بدون توضيح لنسب الوفيات أو الاصابة وعدد من أجرى لهم التحليل وظهرت تلك الاصابات فيهم أو علاقة الاصابات ببعضها حيث تختلف اذا كانت الاصابات فى مجتمع بينه تواصل أو فى مناطق مختلفة مما يهدد بالانتشار السريع واختلفت المعالجة الطبية لكل دولة وفقا لحالتها الاقتصادية وازدادت فرص نشر المعلومات المضللة .

وشهدت تغطية الاعلامية قيما خبرية تحمل الصراع الانسانى وتتبع أخبار المشاهير ونجوم الفن والسياسة وأثر ذلك على المحتوى الصحفى والمضمون البناء للخبر،وظهر التناول الأمنى والتنمر لبعض الفئات التى تحمل العدوى لاختلاطها بالمصابين والوصمة الاجتماعية لتلك القئات بدلا من نشر الوعى باجراءات الحفاظ على الصحة العامة.ووجدنا التحذير من التعامل مع الأسيويين بصفة عامة ،ولجأ رئيس أمريكا لوصف المرض بالفيروس الصينى والتنمر ،وكان دور الصحافة الوصول لكافة الجماهير والتعامل معهم باللغة التى يفهمونها وكلما زادت المعلومات المضللة زاد الاحتاج للقنوات الاتصالية لنشر الوعى فكلما قلت مصداقية الاعلام الرسمى بكل قنواته زاد اللجوء لوسائل التواصل الاجتماعى.

إعلانات

والعالم العربى يتسم بالتبعية فى نقل الأخبار عن المراكز الصحفية العالمية ونقل المعلومات الطبية من المؤسسات العالمية للاستفسار عن خطط العلاج واللقاحات المنتظرة وكلما زاد الشعور بالاحباط والملل من أخبار الوباء لجأت الجماهير للأخبار الكاذبة والبرامج الترفيهية للهروب من الخطط الصحية التى تنشرها القنوات الرسمية .

إعلانات

وتتمثل الحلول فى اللجوء لوسائط التنشئة الاجتماعية لاحاطة الأفراد بالمعلومات الصحية والبعد عن المواقع الغير جادة والمضللة واللجوء للمواقع التى تدقق فى الأخبار وتتحرى الدقة قبل النشر، وتدريب الشباب فى برامج تشاركية ليشعروا بالمسؤلية فى التوعية ،واقامة تحالفات مهنية بين الصحفيين العرب لمواجهة فيروس كورونا،لرفع كفاءة النظام الاعلامى ولضمان الشفافية والتفاعل مع القراء، وعقد لقاءات مع الصحفيين لمعرفة التحديات التى تقابلهم.

 

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى