توعيه وارشاد

4 يناير اليوم العالمى للغة “برايل”

 

4 يناير اليوم العالمى للغة “برايل”

تقرير: وفاء ألاجة

تحتفل مختلف الدول باليوم العالمي للغة البرايل باعتبارها وسيلة للإحقاق الكامل لحقوق الإنسان للأشخاص المعاقين بصريًا وضعاف البصر،ويحل اليوم العالمي للغة برايل في 4 يناير/ كانون الثاني من كل عام، وهو فرصة لإحضار اللغة المكتوبة إلى الواجهة كشرط أساسي لتعزيز الحريات الأساسية

   وثيقة الأخوة الإنسانية بلغة برايل.. 95 نسخة لمكتبة الفاتيكان

ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA) رسميًا على الحدث في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، ليقام الاحتفال باليوم العالمي للغة برايل لأول مرة في عام 2019

والاحتفال باليوم العالمي سنويًا ليس فقط تقديراً لميلاد لويس برايل مخترع هذه اللغة، بل أيضا بهدف رفع مستوى الوعي بأهمية محو الأمية بطريقة برايل.

ما هي طريقة برايل؟

طريقة برايل هي نظام من النقاط المرتفعة التي يمكن قراءتها بأصابع المكفوفين وأولئك الذين يعانون من ضعف جزئي في الرؤية.

6 نقاط تمثل كل حرف ورقم وحتى رموز موسيقية ورياضية للسماح بإيصال المعلومات المكتوبة المهمة لضمان الكفاءة والاستقلالية والمساواة.

وتشير اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (CPRD) إلى طريقة برايل كوسيلة للاتصال، وتعتبرها أساسية في التعليم وحرية التعبير والرأي والوصول إلى المعلومات والاندماج الاجتماعي لمن يستخدمها.

     اليوم العالمي للغة برايل

ويصادف اليوم الدولي الذكرى السنوية لميلاد مخترع لغة برايل لويس برايل، الذي ولد في فرنسا يوم 4 يناير/ كانون الثاني عام 1809.

فقد لويس بصره في سن مبكرة في حادث، ومع ذلك واصل دراسته وحصل على منحة دراسية من المعهد الملكي الفرنسي للشباب المكفوفين.

قبل اختراعه، اعتاد المكفوفون وضعاف البصر على القراءة باستخدام نظام Haüy، الذي كان يتضمن أحرفًا لاتينية منقوشة على ورق سميك.

ومع ذلك، كانت هذه الطريقة معقدة ولم تسمح للناس إلا بالقراءة وعدم الكتابة، وشجعت عيوب نظام Haüy طريقة برايل على إيجاد بديل أسهل.

أهمية لغة برايل عالميا

بينما يتم التعرف على لغة برايل في أغلب الأحيان كوسيلة للقراءة للأشخاص المكفوفين تمامًا، يستفيد العديد من الأشخاص من هذه الطريقة وإمكانية الوصول التي توفرها.

وهذا يشمل الأفراد الذين يعانون من إعاقات بصرية وإعاقات شديدة والأفراد الذين يعانون من فقدان حسي مزدوج.

وأفادت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن الأشخاص الذين يعانون من إعاقة بصرية هم أكثر عرضة من أولئك الذين يتمتعون ببصر كامل لتجربة معدلات أعلى من الفقر والعيوب والتي يمكن أن تصل إلى مستوى عدم المساواة مدى الحياة.

وتقدر المنظمة أن هناك على مستوى العالم نحو 39 مليون شخص مكفوف و253 مليونا آخرين يعانون من نوع من ضعف البصر.

ويخلف عدم تلبية احتياجات نحو مليار شخص من ضعف البصر القريب أو البعيد أو الوفاء بحقوقهم عواقب واسعة النطاق.

    لغة برايل.. قصة طفل كفيف أنار عالم ضعاف البصر

بالنسبة لهؤلاء، توفر لغة برايل تمثيلًا تكتيكيًا للرموز الأبجدية والرقمية حتى يتمكن المكفوفون وضعاف البصر من قراءة نفس الكتب والدوريات المطبوعة كما هي متوفرة في شكل نص قياسي.

وعززت اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، المعتمدة في عام 2006، حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ورفاههم.

وتعتبر هذه الاتفاقية طريقة برايل ضرورية للتعليم وحرية التعبير والرأي والوصول إلى المعلومات والاندماج الاجتماعي.

كما تتعهد خطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي تم تبنيها في عام 2015، بعدم تخلف أحد عن الركب في هدف ضمان تمتع جميع البشر بحياة مزدهرة ومُرضية.

حقائق عن لغة برايل

1- تُستخدم هذه الطريقة في كل بلد تقريبًا في العالم، وهناك رمز برايل لكل لغة تقريبًا.

2- يمكن كتابة لغة برايل بعدة طرق مختلفة، ويمكن نقشها بقائمة وأنماط أو يمكن طباعتها باستخدام آلة كاتبة بطريقة برايل.

3- لا توفر قلعة سانتيلمو Castle Sant’Elmo، وهي منطقة جذب سياحي شهير، إطلالة شاملة على مدينة نابولي الإيطالية من الأعلى فقط، بل هي موطن لتركيب فني لباولو بودو بعنوان “اتبع الشكل”، وهو درابزين منقوش بطريقة برايل يتضمن وصفًا شعريًا للمنظر.

4- في السنوات الأخيرة، أصبح المزيد من الألعاب متاحًا بطريقة برايل بما في ذلك مكعب روبيك ولعبة الورق الشهيرة UNO وLEGOs.

5- تختلف الآلة الكاتبة بطريقة برايل عن الآلة الكاتبة النموذجية، وتحتوي أجهزة برايل على 6 مفاتيح مرتبطة بكل نقطة من النقاط الست في خلية برايل، إضافة إلى مفتاح مسافة وزر إدخال ومسافة للخلف

الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولى للغة برايل

تحتفل منظمة الأمم المتحدة اليوم 4 يناير باليوم الدولى للغة برايل ” وهى اللغة المستخدمة للأشخاص من ذوي الهمم من المكفوفين وضعاف البصر، ووفق المنظمة الدولية وتحت عنوان ” وباء كوفيد-19 وذوو الإعاقة، تحتفل المنظمة اليوم حيث”يبلغ عدد ذوو الهمم  مليار شخص في جميع أنحاء العالم وأنهم أقل الفئات الاجتماعية انتفاعا بخدمات الرعاية الصحية والتعليم والتوظيف والمشاركة المجتمعية حتى في ظل الظروف العادية”  كما أنهم أكثر للوقوع في فقر والمعاناة من معدلات أعلى من العنف والإهمال وأنهم من بين أكثر الفئات تهميشًا في أي مجتمع متأثر بأي أزمة كانت

 

وقال التقرير ” المعاقين بصريًا واجهوا بسبب إجراءات الإغلاق عديد التحديات فيما يتصل بالاستقلالية والعزلة، وبخاصة منهم الذين يعتمدون على استخدام اللمس للتعبير عن احتياجاتهم والحصول على المعلومات. وأظهر الوباء أهمية إنتاج المعلومات الضرورية بأشكال يسهل الوصول إليها، بما في ذلك لغة برايل والصيغ السمعية. وبغير ذلك، يمكن أن يواجه عديد الأشخاص ذوي الإعاقة مخاطر أكبر من التلوث بسبب فقدانهم إرشادات واحتياطات الحماية وتقليل انتشار الوباء. وتأكد للعالم كذلك الحاجة الملحة إلى تكثيف جميع الأنشطة المتعلقة بالتيسير الرقمي لضمان الإدماج الرقمي لكافة الناس

 

وخلال جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، نفذت منظومة الأمم المتحدة عديد الممارسات الجيدة لتعزيز النهج الشامل للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) ونشر المعلومات ذات الصلة بلغة برايل

 

ومن جانبها، أنتجت منظمة يونيسف مذكرات إرشادية بلغات متعددة وأشكال ميسرة (بما في ذلك لغة بريل وصيغة “إيزي – تو – ريد”). ويطرح المنشور المعنون ’’فيروس كورونا (كوفيد-19): وضع اعتبارات للأطفال والبالغين ذوي الإعاقة‘‘ قضايا مثل الانتفاع بالمعلومات؛ والمياه والصرف الصحي والنظافة؛ والرعاية الصحية؛ والتعليم؛ وحماية الطفل؛ والصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي، فضلا عن وضع اعتبارات لمكان العمل المراعي للشمول

 

يذكر انه يتم الاحتفال باليوم العالمي للغة بريل، منذ عام 2019، لإذكاء الوعي بأهمية لغة بريل بوصفها وسيلة ولغة بريل هي عرض للرموز الأبجدية والرقمية باستخدام ست نقاط يمكن تحسسها باللمس لتمثيل كل حرف وعدد، بما في ذلك رموز الموسيقى و الرياضيات والعلوم. ويستخدم المكفوفون وضعاف البصر لغة بريل — التي سُمّيت بهذا الاسم تيمنا باسم مخترعها في القرن الـ19 الفرنسي لويس برايل، لقراءة نفس الكتب والنشرات الدورية المطبوعة بالخط المرئي، بما يكفل لهم الحصول على المعلومات المهمة، وهو ما يُعد مؤشرا على الكفاءة والاستقلال والمساواة

#مجلة_نهر_الأمل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى