إعلانات
الفيديوهاتتعليم

“نحو مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر”

إعلانات

“نحو مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر”

كان هذا عنوان الاحتفالية التي أقيمت أمس من قِبَل “إلسفير” Elsevier الشركة العالمية الرائدة في توفير حلول التقنية المعلوماتية في المجالات التخصصية، بمناسبة مرور أربعة أعوام على إنشاء مشروع بنك المعرفة المصري، في حضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ورئيس بنك المعرفة المصري، وعدد من السادة الوزراء، ونخبة من رؤساء الجامعات ورؤساء المراكز البحثية وكبار الباحثين والشخصيات العامة، في قصر المنسترلى بالمنيل.

حيث حضر الاحتفالية اللواء محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور عزالدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، بالإضافة إلى السيدة لبنى هلال نائب محافظ البنك المركزي، والسيد يونجسوك تشي رئيس إلسفير.

واستعرض الدكتور طارق شوقي في كلمته خلال الاحتفالية، ما يقدمه مشروع بنك المعرفة المصري من خدمات بحثية ومعرفية، والتعاون مع العديد من الجهات منذ بداية التعاون وحتى أبريل ٢٠١٩، ومنها وزارة الصحة، حيث ساهم في تدريب أكثر من ٣٥٠ مدير مستشفى من المستشفيات النموذجية ومستشفيات التأمين الصحي على مهارات القيادة، كما تم التعاون مع الكلية الفنية العسكرية للتدريب الدوري لطلبة وأعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى النشر العلمي للدوريات العلمية الخاصة بالكلية، كما تم تدريب مدربي الأكاديمية المهنية لترقي المعلمين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتدريب ٥٢٣ ألف معلم، والمشاركة في تدريب طلاب المدارس على مستوى الجمهورية، كما تم عقد ورش عمل تعريفية ببنك المعرفة، وهناك بروتوكولات تعاون جاري العمل على توقيعها للاستفادة من بنك المعرفة، مضيفًا أنه حتى أبريل ٢٠١٩ بلغ عدد المستخدمين الدائمين لبنك المعرفة ١,٤١٠,١٤٧ وبلغ الرقم الاجمالي لتحميل المقالات ١٣٩,٧٧٨,٤٩٨

وفي كلمته، أعرب شوقي عن سعادته بهذه الاحتفالية والتعاون مع شركة “إلسفير” إحدى أكبر دور النشر في العالم، مشيرًا إلى الدور الكبير الذي يقوم به بنك المعرفة المصري ليس فقط في دعم نظام التعليم الجديد من خلال منصة التعلم ولكن أيضاً في دعم المستخدمين والباحثين في الجامعات والمراكز البحثية على مستوى الجمهورية والوزارات المختلفة كوزارة الصحة، ووزارة الزراعة، ووزارة الري والموارد المائية، ووزارة الكهرباء، ووزارة الإنتاج الحربي، والجهات البحثية بالقوات المسلحة المصرية.

إعلانات

وأشار إلى أن مبادرة “نحو مجتمع مصري يتعلم ويفكر ويبتكر” أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية خلال الاحتفال بعيد العلم عام ٢٠١٤، وعلى أساسها تمت الاستعانة بشركة Elsevier للمساهمة في تدشين أضخم مشاريع المبادرة وهو بنك المعرفة المصري بالتعاون مع كبرى شركات النشر على مستوى العالم، وتم إطلاق “بنك المعرفة المصري” عام ٢٠١٦ كأحد أكبر المشروعات القومية المعرفية في مجال التعليم والبحث العلمي، وكانت السفير شريكًا أساسيًا في هذا النجاح بعد أن أتاحت الكثير من محتوياتها القيمة وحلولها المتقدمة.

إعلانات

كما أوضح شوقي أن المبادرة استهدفت إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون تمييز، والارتقاء بمجتمع المعرفة المصري وزيادة اهتمام وشغف المواطن المصري بالعلوم ودعم التعليم والبحث العلمي، مؤكدًا أن بنك المعرفة يتماشى مع رؤية مصر للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، ويساهم في توفير بيئة تعليمية جيدة لدعم الابتكار فى ارتفاع ترتيب مصر فى تقرير التنافسية الذي يصدره منتدى الاقتصاد العالمي.

ومن جهته، قال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن بنك المعرفة المصري يعد نقلة نوعية، ويخدم بشكل كبير التعليم العالي والبحث العلمي في مختلف المجالات، وساهم فى إدراج ٢٠ جامعة مصرية ضمن التصنيف العالمي، مشيرًا إلى أن حجم الاستفادة من بنك المعرفة أقل بكثير من قدر المعرفة المتاحة عليه، وطالب بمزيد من التوعية ببنك المعرفة وقيمته العظيمة لإثراء البحث العلمي فى مصر.

وأكد اللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي أن وزارة الإنتاج الحربي معنية بالصناعات الدفاعية والمدنية، مشيرًا إلى أن هذه الصناعات تعتمد على العلم، ومؤمنون أن العلم هو الوسيلة الوحيدة للتقدم، ولدى الوزارة مركز للتميز والأبحاث ومدارس فنية وقطاعات بحوث يجب أن تستفيد من هذه المنظومة المتمثلة فى بنك المعرفة.

كما قال الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي أن مجال الزراعة من أكثر المجالات التي يمكن أن تستفيد من التكنولوجيا وتبادل المعلومات، والمعلومات المتاحة على بنك المعرفة.

ومن جهته، أشاد السيد يونجسوك تشي رئيس شركة “إلسفير” بالتعاون مع مصر في مجال تكنولوجيا التعليم، قائلًا إن هذا المجال يتوافق مع رؤية الشركة وأهدافها في مجال تطوير التعليم حول العالم، مشيرًا إلى أن “إلسفير” ساهمت في المشروع عبر تسهيل تحليل البيانات والمعلومات لكل من يعمل في مجال العلوم والطب، وتمكينهم من إدارة أعمالهم وأبحاثهم بكفاءة.

وأوضح أن بنك المعرفة المصري يحقق أهداف استراتيجية مصر ٢٠٣٠ ومنها الاستثمار فى رأس المال البشري والذي يعد استثمارًا فى مستقبل مصر ووصف بنك المعرفة يسرع من تحقيق التنمية في مصر.

وأضاف أن شركة “إلسفير” قدمت حلولًا تحليلية لخدمة احتياجات العلوم والصحة مرتكزة على خبراتها الطويلة في النشر وتحليل البيانات والمعلومات، كما توفر “إلسفير” الأفضلية التحليلية عن طريق حلول تحليل المعلومات والأدوات الرقمية في مجالات إدارة البحوث الاستراتيجية، والبحث والتطوير، ودعم اتخاذ القرارات العلاجية.

وخلال الاحتفالية، تم عرض فيديو حول فكرة بنك المعرفة المصري، وإنفوجراف حول مجالات التعاون بين بنك المعرفة المصري وإلسفير، كما تم استعراض مبادرات إلسفير لدعم رؤية ٢٠٣٠ عبر بنك المعرفة المصري، وإنفوجراف حول مشروعات بنك المعرفة المصري بالأرقام منذ عام 2016، بالإضافة إلى حلقة نقاشية حول شراكة بنك المعرفة “إلسفير” فى ضوء رؤية مصر ٢٠٣٠.

وتضمنت الاحتفالية تكريم الباحثين المصريين الذين برهنوا على نجاح “بنك المعرفة المصري” ومنحهم جوائز سكوبوس، بعد أن اعتمدوا عليه في تحقيق نجاحات بمشاريعهم الوطنية كما تم منح جوائز بنك المعرفة المصري، وجوائز فريق بنك المعرفة المصري للشخصيات التي ساهمت في نجاح المشروع.

إعلانات
اظهر المزيد
إعلانات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلانات
زر الذهاب إلى الأعلى